بالصور، الحياة اليومية لنساء غزة

يصادف اليوم الذكرى السادسة لقصف غزة في قبل الاسرائيليين في عام ٢٠٠٨.  توالت الضربات على شعب غزة بعد ذلك، اخرها كانت ففي تموز ٢٠١٤.

في ٨ تموز، شنت اسرائيل حربا شرسة على قطاع غزه، مخلفة ما بين ٢٠٠٠ و ٢٢٠٠ قتيلا، بينهم ما بين ٤٩٥ و ٥٧٨ طفلا و ما بين ١٠٨٩٥ و ١١١٠٠ جريحا. كما تسببت هذه الحرب بهدم ما يقارب ١٨ الف منزلا.  محولة ١٠٨ الاف غزي الى لاجئين، منهم ما يقارب  ٦٥ الف  لاجئين في مدارس الانروا.

غزه، كأي كارثة انسانيه، دفعت فيها النساء ثمنا غاليا، فندوب الحرب تركتهن خائفات على عائلاتهن. تقول فداء الاعرج، الطبيبة النفسية و منسقة احد البرامج التطوعية في غزه للجزيره ، بان الامهات تتجاهلن احتياجاتهن لضمان سلامة ابنائهن. و مع ذلك تحاول الكثيرات خلق اجواء “طبيعية” حول العائلة. السؤال الذي يطرح نفسه  هنا، ما هي الاجواء الطبيعية بالنسبة لنساء غزه بعد الحرب؟ كيف تقضين ايامهن في وسط كل هذا الفقدان و الدمار؟

بعض الصور التي تسلط الضوء على حياة بعض النساء بعد الحرب.

عرس فياض
عمر أبو نمر وهبة فياض لم يريدا ان تقف الحرب في طريقهما، فتزوجا قبيل انتهاء الحرب في ١٣ اب ٢٠١٤- عدسة روبيرتو شميدت

palestinian woman-rubble
سيدة فلسطينية تجمع بعض الاشياء من بيتها المهدم من إثر الحرب- عدسة سعيد الخطيب Agence France-Presse — Getty Images

PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA
سيدات تقيمن الاضرار في بيوتهن التي حطمتها الغارات الاسرائييه أب ٢٠١٤ – عدسة روبيرتو شميدت

Daily Brief 08/27
طفلة فلسطينية تمشي عند ما تبقى من بيتها أيلول ٢٠١٤ -عدسة روبيرتو شميدت AFP Getty

PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA-UN
متطوعة فلسطينيه تعطي بعض التعليمات لمجموعة من الاطفال من ضمن برنامج دعم نفسي تابع للمم المتحدة  أب ٢٠١٤- عدسة محمد عبد

PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-UN-SCHOOL
معلمات  تهبئن الصف في احدى المدارس الحكومية استعدادا للعودة الى المدارس في أيلول ٢٠١٤- عدسة محمود همس

PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-UN-SCHOOL
سيدة تطعم اطفالها في مدارس الانروه يوم واحد قبل عودة الاطفال الى المدارس  أيلول ٢٠١٤ -عدسة محمود همس

PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-CONFLICT-POLITICS
سيدة تغسل اطفالها عند بيتها المهدم في خان يونس أيلول ٢٠١٤-عدسة سعيد خطيب

PALESTINIAN-POLITICS-UNITY-ECONOMY-HAMAS-GAZA
سيدة تتجاوز موظفي حكومة حماس في طريقها لتلقي المساعدات من أمام بنك في غزه أيلول ٢٠١٤ -عدسة محمد عبد

PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA
سيدات ينظرن الى طفلة تلعب بالسيارة يوما واحدا بعد وقف اطلاق النار الدائم – تشرين الأول ٢٠١٤ روبيرتو شميدت

Palestinian-Journalist-2014
صحفية من قناة القدس تتكلم مع الكاميرا من الشارع الذي فاضت فيه المياه بعد المطر في ٢٧ تشرين الثاني  ٢٠١٤- عدسة محمد سالم

Mariam Abultewi
مريم، رائدة أعمال من غزه تحلم بصنع تطبيق على الهاتف يدعى وصلني يعمل على . مساعدة المشاركين بالتطبيق بايجاد شخص قريب ليوصلهم الى وجهتهم- ٧ كانون الاول ٢٠١٤

Gaza-Teacher-Inshirah-with-Girl
المعلمة انشراح مع أحد طلابها في احدى حضانات غزة في بداية شهر كانون الثاني. تقلق المعلمة على طلابها بعد الحرب، بحيث ترى انهم يعانون من الصدمة بعد الحرب

نساء غزة تحاولن الشفاء بعد الحرب عن طريق اليوغا. كانون الاول ٢٠١٤- عدسة ولاء غصين الجزيره
نساء غزة تحاولن الشفاء بعد الحرب عن طريق اليوغا. كانون الاول ٢٠١٤- عدسة ولاء غصين الجزيره

Palestinas-muestran-pasaporte-autoridades-Egipto_MILIMA20141223_0218_3
فلسطينيات تظهرن جوازات سفرهن على الحدود الغزاوية المصرية عند معبر رفح .، الذي فتح بعد شهرين من الحصار كانون الاول ٢٠١٤. عدسة ابراهيم أبو مصطفى

بعد عدوان استمر51 يوماً على قطاع غزة، أطفال غزة يلقنون العالم درساً، كيفية الاستمتاع بالحياة رغم الظروف الصعبة.

 

 غزة، ٢٩ أب ٢٠١٤، يونس عرار.
غزة، ٢٩ أب ٢٠١٤، يونس عرار.

أطفال غزه يستمتعون في البحر في الجمعة الاولى بعد حرب استمرت ٥١ يوماً. حيث عادت مظاهر هذا اليوم المقدس الذي فقد بهجته بعد العدوان، تسابق الصغار نحو المساجد، برفقة آبائهم دون أي قلق أو خوف من أصوات الطائرات، وقصف قد يباغتهم، فيما انطلق آخرون نحو الاسواق.

أسفرت حرب غزة “العصف المأكول” عن استشهاد 2145 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 11 ألفاً آخرين.

دمر الجيش الإسرائيلي في غاراته المدفعية والجوية قرابة 15671 منزلا، منها 2276 دمر بشكل كلي، و 13395 بشكل جزئي، إضافة إلى عشرات آلاف المنازل المتضررة بشكل طفيف، وفق إحصائيات أولية لوزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.

وفق إحصائيات فلسطينية وأممية، فإن الحرب الإسرائيلية خلفت نحو 500 ألف نازح، من بينهم 300 ألف شخص يمكثون الآن في 85 مدرسة في غزة.

الممثلة البوسنية سابينا وطفلتها، تدعمان غزة عن طريق ارتدائهما فساتين على هيئة علم فلسطيني.

 حيث ظهرت الفنانة البوسنية "سابينا سابي" خلال مهرجان سراييفو السينمائي بصحبة ابنتها. .
حيث ظهرت الفنانة البوسنية “سابينا سابي” خلال مهرجان سراييفو السينمائي بصحبة ابنتها.

دعم القضية الفلسطينية أنواع وأشكال. حيث ظهرت الفنانة البوسنية “سابينا سابي” خلال مهرجان سراييفو السينمائي بصحبة ابنتها، وهما ترتديان فستانين على هيئة علم فلسطين.

 وخاصة بعد الحرب العدوانية التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلية على غزة و التي استمرت 51 يوماً.

وحرصت الفنانة على التقاط الصور لها هي وابنتها أثناء وقوفهما على السجادة الحمراء في المهرجان، والتي انتشرت عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.