لماذا ظهرت تحركات معادية للشامبو؟

Shampoo-Bottles-1280x431

 نحن كوكب مهووس بالشعر. وهذه نظرية مدعمة بالأرقام.  نسبة إلى جريدة التلغراف ، تبلغ  قيمة صناعة مواد التجميل (٣٨ مليار دولار) وتزداد بنسبة (٧٪) كل عام.  مما يدل على أنها صناعة مهمة وتشهد نمواً مستمراً.  ولكن، وفي نفس الوقت الذي تنمو فيه هذه الصناعة وتتوسع، تتزايد عدد الحركات النسائية المعادية  للشامبو، التي تدعو للإستغناء عن شامبو الإستحمام، بل تدعو إلى عدم استخدام أي مستحضرات للشعر أساساً. لعل من أهمها حركة “No Poo” .

نظرية  حركة “No Poo”، تبدأ من أن المواد الكيميائية في الشامبو تنظف كل شيء حتى الزيوت الطبيعية،  مما يحرم جلدة الرأس من الزيوت المفيدة التي تحميها، وبالتأكيد يتسبب هذا بالعديد من المشاكل مثل التقصيف و الجفاف  وغيرها.  لنأخذ الفكرة أبعد قليلا. هل لاحظتم  بأن الشعر يصبح زيتياً كلما استخدمتم شامبو أكثر؟ السبب في ذلك يعود إلى أن فروة الرأس تفرز زيوتاً أكثر للتعويض عن النقص الذي نتج، مما يعني بأن علينا استخدام شامبو أكثر.  فندخل بحلقة مفرغة ما بين “التزييت” و” التنظيف”.

في سياق أخر، قام مركز الصحة البيئية في أوكلاند، كاليفورنيا بإجراء بحث على عدة علامات تجارية لصابون وشامبو، ووجدوا ٩٨ نوع يحتوي على مسرطنات غير شرعية تسمى “cocamide diethanolamine“.  وتعتبر هذه المادة خطيرة لأنها سببت سرطان للحيوانات المستخدمة في تجارب البحث، مما أدى إلى منعها في ولاية كاليفورنيا العام الماضي.  ولأن القوانين في ولاية كاليفورنيا تطلب من المصنعين وضع تحذيرعلى المنتجات عند وجود مثل هذه المواد، فإن مركز الصحة البيئية قرر رفع دعوة على الشركات التي لم تضع تحذيرات على منتجاتها.  السؤال هو إن كانت القوانين في كاليفورنيا تدافع عن حقوق المواطن، من يدافع عن حقوقنا في خلو المنتجات من المواد غير المسرطنة في بلادنا حيث يعتبر “الشامبو” وخلوه من المواد المسرطنة (كيف نعبر عما نحاول أن نقوله هنا بطريقة دبلوماسيه؟)  ليس من أولويات الحكومات؟

حسناً.  إذا لم نستخدم الشامبو، ما هي البدائل؟

العديدات تسخدمن صودا الخبيز، بحيث تخلط ملعقة واحدة مع كأس ماء بدل الشامبو.  وتستخدمن ملعقتين خل التفاح أو الخل الأبيض مع كأس ماء بدل البلسم.  ثم عند انتهاء الحمام تستخدمن زيت جوز الهند لإضافة لمعة وصحة للشعر.

٢- هناك العديد من الوصفات الطبيعية كبديل للشامبو مثل العسل، حليب جوز الهند، زيت الجوجوبا و غيرها. 

FullSizeRender-2