خمس أمور يجب أن نعرفها عن بينا باوش

بقلم رند أبو ضحى

pinasquare

في كل مرة شعرت فيها بأن جسدي حرًا وأنا على خشبة المسرح أتحرك أو أقدم عرضًا ما كوني طالبة مسرح، أنظر للسماء لشكربينا باوش. أذكر أنه في اليوم الذي قررت فيه دراسة المسرح، بدأت أبحثُ عن شخصيةٍ نسائيةٍ تُلهمني في تحضير تجربة الأداء الخاصة بي لدخول كلية الفنون، في ذلك اليوم تعرفت على بينا باوش وكانت بالفعل الملهمة الأولى لي في دراستي للمسرح.

في كل مرة أقف بها أمام مرآتي لأتدرب على أحد المسرحيات في الكلية، أتذكر محاضرات الكيروغرافيا ورقصات بينا، الأمرالذي كان من شأنه أن يطلق العنان للفتاة الحرّة بداخلي، فأبدأ شيئاً فشيئاً بتكسيرالقيود التي فرضها علي وجودي كفتاة في مجتمع شرقي.

من الممكن أنني لا زلت لا أعرف كيف اتحرك على خشبة المسرح باحترافية عالية، لكنني أشعر دومًا أن الحركة الصادقة والحرّة تترك أثراً أكبر من ذلك الأثر الذي تتركه سطور وكلمات نلقيها على مسامع الجمهور لساعات ونحن واقفون؛ وذلك لأن الكلمة قد تُنسى ولكن أثر الحركة المفعمة بالإحساس الصادق تُحفر في ذاكرة الجمهور. وهذا بالضبط ما تركته بينا في مخيلتي وفي جسدي كفتاة في بداياتها الفنية. لذلك اخترت لكم أهم خمسة أمور ورقصات يجب أن يعرفها ويشاهدها عشاق الفنون 

1. بدأت الرقص منذ الطفولة وكان الرقص شغفها الأول والأوحد

الصورة لبينا في عرض caffe muller

 ولدت بينا في عام ١٩٤٠، كانت الطفلة الثالثة لأوغست وأنيتا باوش، الذين كانوا يملوكون مطعما صغيراً.  زود هذا المطعم  بينا بمكان وفرصة للعرض أمام الجمهور في سن صغيرة. وكانت هناك بداية  قصة بينا مع الرقص، حيث كانت تذهب لمساعدة والديها في فندق العائلة، فكانت تسلي نفسها برقصات بسيطة تقدمها للزبائن والنزلاء. في السن الخامسة عشرة انضمت الى مدرسة “فولكفانع” بمدينة إسن الألمانية، مديرها كان الفنان كورت جوس أحد رواد المسرح الرقصي في العالم. 

2. مؤسسة اول فريق مسرحي راقص بالعالم 

مجموعة لقطات من عروض لفرقة بينا باوش

أكملت بينا  تعلمها للرقص في جامعة جوليادر نيويورك ببعثة دراسية في عام ١٩٦٠.   بدأت بعد ذلك بالعرض مع أهم الراقصين والممثلين في العالم.  عادت لألمانيا عام 1972، لتؤسس فرقتها الراقصة حيث بدأت كمديرة فنية لفرقة باليه أوبرا فوبرتال ، التي تم تغيير اسمها فيما بعد باسم مسرح فوبرتال “بينا باوش”. أنتجت هذه الشركة العديد من المنجات الأصلية و شاركت باستمرار في عروض حول العالم.

3.  أول من دمج الرقص بالمسرح في العالم

مشهد البداية من الوثائقي Soundtrack 

بينا هي أول من ترجم الرقص لمسرحيات، وهي أول من طبق هذا المنهج ونقل قصصًا من خلال عروضها الشهيرة في كافة أنحاء العالم.   لم تكن رحلة بينا سهلة،  فنوع جديد من المسرح في بداية السبعينات عرضّها وراقصيها إلى الكثير من الضغوطات، فأي شيء جديد وجريء سيتحمل الكثير من الصعاب لينجح. 

 4. رسالتها النسوية التي تتجسد من خلال رقصات فريقها

مشهد من عرض Nazareth Panadero

حملت بينا رسالة الرقص والتعبير الجسدي عن طريق المسرح، حيث عرضت بجرأة وإنسانية ونسوية. في كثير من لوحاتها نجد الحضورالنسوي في المضامين والعرض. كانت بينا تتبع منهج دقيق جدا في اختيار الراقصين و احركات، حيث كانت تسأل أشئلة عن الطفولة والعلاقات الانسانية، وتعطي لفريقها حرية الإجابة عن طريق الحركات أو الكلمات, وبهذه الطريقة كانت تصل الى عروض تعبر عن المساعر البسرية بصدق. 

 صدق كل حركة ادائية تقدم على المسرح واحتراف كل جسد يتمايل مع الموسيقى تترك أثرا بذهن كل شخص يشاهد ولو مقاطع قصيرة من أعمال بينا. 

5. رحلت عنا بسبب سرطان الرئة 

مشهد The Here and After يجسد رحيل بينا 

رحلت بينا عنا في 2009 عن عمر يناهز 68، بسبب سرطان الرئة الذي اكتشفت قبل خمسة أيام من وفاتها. ولا بد أن سيجارتها التي لم تكن تفارقها بأي بروفا أو تحضير لأي عرض كانت السبب في مرضها. تاركة وراءها ابنها رالف سالمون، الذي انجبته في عام 1981 مع شريكها رونالد كي.

كان رحيلها قاسيًا على الكثيرين خاصةً فريقها الراقص. انتجوا  مجموعة من العروض والأفلام  تخليدا لذكراها.

١٠ مسرحيات لتمضية الوقت خلال العاصفة الثلجية في بلاد الشام

Eyal-Kebret

هل فكرة  قضاء بضعة أيام  “محبوسين” في المنزل بسبب العاصفة الثلجية تشعركم بالملل منذ الآن؟  اليكم مقترح لتمضية الوقت.  عشر مسرحيات ننصحكم بمشاهدتها.  معظمنا على الأغلب  قد شاهدها، لكن ما يميزها قدرتها على اضحاكنا مرارا٬ ولمن لم يشاهدها فهذه العطلة هي فرصتكم الذهبية لذلك.   ليبدأ تساقط الثلج مع الضحك والمشروبات الساخنة والكستناء.

١.مسرحية مدرسة المشاغبين

٢. مسرحية كاسك يا وطن

٣. مسرحية ميس الريم

٤. مسرحية يا أنا يا هو

٥.مسرحية المتزوجون

٦. مسرحية شاهد ماشفش حاجة

٧. مسرحية العيال كبرت

٨. مسرحية الواد سيد الشغال

٩. مسرحية ريا وسكينة

١٠. مسرحية سك على بناتك