11 صحفية من العالم العربي يتحدين الثقافة وينتصرن للمرأة العربية

 فريق أخبارِك

تتردد النساء بدخول مهنة الصحافة، لما قد تتعرضن له من تحديات كالتعنيف اللفظي، أوالمعنوي، أوالجسدي، أوالتحرش الجنسي أثناء تأدية واجبهن في مجتمعِ لا يؤمن سوى بالمثل القائل ” إبعد عن الشر وغنيله ” و ” امشي الحيط الحيط ويا رب السترة ”  وغالباً ما يضع اللوم على الفتاة، ولا يحميها. فالفتاة المثالية في نظره، هي تلك التي لا تتجاوز أحلامها ثمانية جدران، أربعة للأهل وأربعة للزوج.

غالبا ما تكون الفتاة في الأخبار، مغطاه بشكل سلبي، ونادرا ما تكون هي التي تكتب الأخبار. لهذا وجب تقدير أولئك الصحفيات العربيات اللواتي مشينَ ضد التيار واستطعن الانتصار للمرأة ومهنة الصحافة. 

 وفي هذا السياق، يصادفُ اليوم 2 نوفمبر اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الـ 68 المنعقدة عام 2013، القرار 68/163،  وذلك لرفع الوعي تجاه العنف الذي يتعرض له الصحفيين أثناء تأدية عملهم واختير هذا اليوم إحياءاً لذكرى إغتيال صحفيين فرنسيين بطريقة بشعة  في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

بالنسبة لأخبارك، أردنا اليوم أن نسلّط الضوء على بعض الصحفيات من العالم العربي، واللواتي نعتبرهن أبطالا، سواء تعرضن للتعذيب ـم لم تتعرضن له.

 

1. توكل كرمان – اليمن

tawakol karaman

توكل كرمان، المصدر: حصاد اليوم

صحفية يمنية وعضو في حزب التجمع اليمني للإصلاح. مُنحت جائزة نوبل للسلام عام 2011 بالتقاسم مع إلين جونسون سيرليفوليما غبوي لـ”نضالهم السلمي لحماية المرأة وحقها في المشاركة في صنع السلام” وهي من اكثر الصحفيات تميزًا ونشاطًا في الوطن العربي.

2. ليلى الشايب – تونس

laila al shaib

ليلى الشايب، المصدر: أحلام 

إعلامية تونسية. عملت بالتليفزيون التونسي ثم بي بي سي العربي ثم التحقت بقناة الجزيرة الإخبارية في سبتمبر 1997. تخرجت من معهد الصحافة وعلوم الإخبار بتونس، وقامت بالعديد من اللقاءات الصحفية والإعلامية، مع العديد من الشخصيات السياسية الهامة، وعدد من رؤساء الدول هي أيضاً كاتبة صحفية، ولها عامود صحفي بصحيفة الوطن القطرية، وكذلك تكتب الشعر. كما تتحدث اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.

3. ريما مكتبي – لبنان

rima maktabi

ريما مكتبي، المصدر: .Now

إعلامية لبنانية. بدأت كمذيعة للبرامج الترفيهية في تلفزيون المستقبل في لبنان، قبل أن تتجه عام 2005 إلى الأخبار في قناة العربية، ثم انتقلت في عام 2012 للعمل في سي إن إن لتقدم البرنامج الشهري إنسايد ذا ميدل إيست، قبل عودتها مجدداً إلى قناة العربية في أكتوبر 2012. وانتقلت بعدها إلى استوديوهات القناة في دبي للعمل كمذيعة للأخبار فيما أُعلن مؤخراً انضمامها إلى شبكة سي إن إن إنترناشيونال لتقدم البرنامج الشهير (داخل منطقة الشرق الأوسط).

4. منى الطحاوي – مصر

Mona_Eltahawy_2011

منى الطحاوي، المصدر: ويكيبيديا

صحفية وناشطة حقوق المرأة مصرية-أمريكية مقيمة بنيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. تكتب مقالات رأي في صحف من بينها نيويورك تايمز وواشنطن بوست وجيروزليم بوست. كتبت الطحاوي العديد منالمقالات والنشرات عن مصر والعالم الإسلامي، بما في ذلك قضايا المرأة وقضايا المجتمع، هى “بطلة الثورة” كما أسمتها صحيفة إندبندنت البريطانية، وهى واحدة من أقوى 150 امرأة في العالم لعام 2012 كما فازت أيضًا بجائزة “الياف سرتاوي” لصحافة الشرق.

5. ديمة الخطيب – سوريا

_MG_2789_PEQ

ديمة الخطيب، المصدر: .conectas.org

صحفية فلسطينية سورية من مواليد دمشق، وهي ابنة الناقد العربي وأستاذ اللغة العربية المعروف حسام الخطيب. تخرجت من جامعة جنيف في سويسرا بتخصص في الترجمة، عملت في منظمة الصحة الدولية WHO وفي إذاعة سويسرا العالمية ووكالة الأنباء الفرنسية. تعمل لحساب قناة الجزيرة منذ عام 1998 و مديرة لمكتب الجزيرة الإقليمي في فنزويلا وهي المراسلة العربية الوحيدة المقيمة في أمريكا الجنوبية وأول امرأة تتسلم إدارة مكتب خارجي لقناة الجزيرة. صنفت من قبل عدة جهات ضمن أكثر الشخصيات العربية تأثيراً على تويتر من خلال تغطيتها للثورات العربية.

6. سمر أبو عوف

سمر أبو عوف

سمر أبو العوف هي مصورة صحفية حرة من قطاع غزة، أرادت حماية نفسها أثناء تغطية المواجهات المندلعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة فما كان منها إلا أن ارتدت طنجرة وكيس نايلون. حصلت سمر على العديد من الجوائز سواء على المستوى المحلي أو الدولي وشاركت في مسابقات عدة حصلت فيها على المراكز الأولى  لكن أكثر جائزة تعني لها هي جائزة رأي الجمهور والتي حصلت فيها صورتها المشاركة على أعلى تصويت من الجمهور. وهي أم لأربعة أطفال.

7- أمل هباني- السودان

11198513_474456922717160_892291810_n

صحفية سودانية، وناشطة شجاعة في مجال حقوق المرأة والطفل.  جلبت لها كتاباتها الكثير من المشاكل والتعقيدات وجعلتها هدفاً ثابتاً للأجهزة الأمنية؛ إذ حظرت أمل هباني من كتابة عمودها في الصحف السودانية وتواجه استهدافا شديدا بالإعتقال المتكرر وتضييق فرص العمل والرقابة الامنية، ومراقبة الهاتف وارسال رسائل التهديد. كما تعرضت الى الضرب والإهانه والمنع من السفر. هي متزوجه من الصحفي شوقي عبد العظيم وام لطفلين عبد العظيم ١٣ سنة، حافظ ٩ سنوات.  و قد كانت أول امرأة عربية تفوز في جائزة منظمة العفو الدولية للمدافعات عن حقوق المرأة والطفل، وهي جائزة تعطى للنساء اللائي يعملن في ظروف صعبة ويتعرضن للقمع ويواجهن المشاكل بسبب عملهن هذا.

8- رنا الحسيني – الاردن

رنا الحسيني

رنا الحسيني، المصدر: europa.eu 

صحفية وناشطة اردنية في مجالات اجتماعية وسياسية تهتم بقضايا المرأة الاردنية وتغطيها وخاصة قضية قتل الشرف. عملت لفترة طويلة كصحفية في صحفية جوردان تايمز وهي من مواليد الاردن حاصلة على ماجستير في الآداب 1993 \ جامعة أوكلاهوما وبكالوريوس في الاتصالات الجماهيرية 1990 \ جامعة اوكلاهوما. 

9- ليلى عودة – فلسطين

282135_10151028119841227_645298908_n

صحفية فلسطينية من مواليد بيت لحم عام 1970. حاصلة على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي من روسيا. عملت في عدة محطات تلفزيونية من أبرزها أبو ظبي. وتعمل حاليا في قناة فرانس 24.

10- أوكتافيا نصر – لبنان

Octavia Nasr

اوكتافيا نصر، المصدر: خبر عاجل

صحفية ومذيعة لبنانية/ أمريكية.عملت أوكتافيا نصر مراسلة إخبارية في قناة إل بي سي ثم انتقلت لسي إن إن في 1990 وتم فصلها في عام 2010 بسبب تعليقها العلني على حسابها في تويتر الذي أظهرت فيه الاحترام للمرجع الشيعي محمد حسين فضل الله. ولدت أوكتافيا نصر في بيروت في لبنان. تشارك في تقديم كلام نواعم على إم بي سي 1 منذ سبتمبر 2012. وبعد فصلها من سي إن إن أعادت هيكلة نشرة الأخبار في إل بي سي.

11- أفراح ناصر – اليمن

afrahnasser_1350382450_55

أفراح ناصر، المصدر: Afrah Nasser

كاتبة بالمراسلة ومدونة من اليمن، تعيش في السويد وتغطي العديد من القضايا في مدونتها عن حقوق المرأة والإنسان والإنتهاكات التي تتعرض لها المرأة في اليمن. وثقت أفراح تاريخ وحضارة اليمن وكشفت في مقالاتها العديد من الإنتهاكات التي تتعرض لها المرأة اليمنية وقد تلقت العديد من رسائل التهديد بسبب كتاباتها.

أخبارك من مصر: فتيات يعتصمن ضد مدرس متحرش وإنجازات رياضية مميزة لنساء مصر

فتيات مدرسة ثانوية يعتصمن ضد مدرس متحرش

صحافة المواطن، امبابة، التربية والتعليم، تحرش، نور الحرية الثانوية بنات، اعتصام (4)

الصورة من مدرسة نور الحريّة. المصدر: اليوم السابع

شهدت ساحة مدرسة نور الحرية الثانوية في الجيزة صباح 20 نيسان، إعتصاماً لطالبات المدرسة اللاتي طالبن برحيل مدرس اللغة العربية ومحاسبته على سلوكياته المشينة، حيث قام المدرس بالتحرش بهن داخل الفصل واستخدم ألفاظاً خارجة عن موضوع الدرس. يُذكر أن الطالبات قد قُمن بتقديم عدد كبير من الشكاوى ولم يستجب أحد لهن، وهو ما دفعهن للتظاهر اليوم ضد المدرس. 

 بعد غياب 6 أشهر، ريهام سعيد تبكي وتعتذر للجمهور في أول ظهور على الشاشة

عادت الإعلامية المصرية ريهام سعيد ببرنامجها “صبايا الخير” على شاشة فضائية “النهار” الإثنين 2 مايو/أيار 2016. ركزت القناة على الحالات الإنسانية و الأعمال الخيرية التي يتولاها البرنامج في بيانها في محاولة لتبرير عودة البرنامج.  يُذكر ان البرنامج تم توقيفه بعد أزمة “فتاة المول”، والتي اتهمت ريهام فيها بتسريب صور شخصية للفتاة والتشهير بها  في البرنامج.  عودة البرنامج مؤسف لأنه دلالة على أن الإعلام لا يهتم بالجمهور. 

 

ثلاثة إنجازات رياضية للمرأة المصرية في شهر نيسان

411268-Nour-El-Sherbini

بطلة العالم في السكواش نور الشربيني. المصدر: www.beinsports

حققت المنتخبات الرياضية النسوية المصرية مجموعة من الإنجازات الرياضية  المميزة خلال شهر آبريل/ نيسان الماضي؛  بدأت في 11 آبريل بتأهل منتخب مصر لسيدات كرة القدم إلى بطولة الأمم الأفريقية للمرة الثانية فى تاريخه، تلاها تأهل منتخب السيدات للكرة الطائرة الشاطئية ببطولة الأمم الإفريقية وتأهله لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل في 18 آبريل، ثم آخرها كان في 30 نيسان/ابريل بحصول  نور الشربيني على لقب بطلة العالم للسيدات في لعبة السكواش.

حبس سناء سيف 6 أشهر في “إهانة القضاء”

سناء سيف

سناء سيف، المصدر: مدى مصر

قضت محكمة جنح السيدة زينب اليوم الأربعاء بحبس الناشطة السياسية سناء سيف التي تغيبت هي ومحاميها الدفاع عن حضورها بستة أشهر بتهمة “إهانة هيئة قضائية”.   يذكر أن النيابة باشرت التحقيق معها على خلفية رفضها التحقيق معها في اتهامها بتوزيع منشورات على المواطنين  تحرض على التظاهر للاعتراض على اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية. ياتي هذه الحكم بعد الإفراج عن سناء يوم الخميس الماضي الموافق ل28 ابريل/نيسان. 

 

الملتقى السنوي الثاني لربات البيوت ينطلق غدًا بالقاهرة

a73ad372d682377ea48c7dc6bb4060ae_920_420

المصدر: التحرير

انطلق أمس السبت في القاهرة، الملتقى السنوي الثاني لربات المنازل تحت شعار “مهنة ربة المنزل” ” أم المهن”.  حيث يسعى الملتقى إلى تأسيس دور المرأة باعتبارها اللبنة الأساسية للأسرة عبر وضع استراتيجية متكاملة تضم برامج ومبادرات عملية تسهم في تطوير مهارات وقدرات “ربة البيت” وتدعم دورها في بناء أسرة وتنشئة جيل يحمل السمات القيادية والفكر الإيجابي.

لا يضيع حق رجل وراءه إمرأة مناضلة

Web

شذى الشيخ

أن تولدي في العالم العربي المليء بالقمع والحروب والسجون فهذا أمرٌ من صنع القدر وحده، ولكن يبقى تحولكِ فيما بعدها إلى إمرأة ترفض الظلم الواقع على شعبها وعليها وعلى أهلها وأحبابها، مسألةً لا تتعامل معها إلّا إمرأة عظيمة تعرف تماماً كيف تعاند قدرها لكي تعيش هي ومن تحب بحريّة وكرامة.

موضوع السجناء السياسيين في العالم العربي أصبح أمراً اعتيادياً إلى درجة الخزي، فقمع الحريات في دولنا أصبح عنواناً لحياتنا. تصريحٌ واحد تنتقد فيه حكومتك أو خروجك في مظاهرة تعارض قراراتٍ سياسية قد “يوديك في ستين داهية”، وفعلاً فالستين داهية في دولنا العربية تتدرج من زيارة إلى مبنى المخابرات ووضع X كبير على اسمك، إلى اختطافك أو تعذيبك أو سجنك أو حتى قتلك.

في فلسطين، رميك لحجرٍ واحد قد يكلفك حياتك. في مصر، رسمك للسيسي وحده كفيل بأن يزجك بالسجن إلى الأبد. في سوريا، فاختفائك عن وجه الأرض في حال تحدثت عن الرئيس أو جهاز مخابراته ما هو إلّا نتيجة متوقعة لهكذا فعلٍ بسيط. في السعودية، تغريدة واحدة مُعَارِضة على التويتركفيلة بسجنك وجلدك بألف جلدةٍ على الأقل.

وعلى الرغم من أن القمع والظلم يترصد بأبناء العالم العربي أينما كانوا وأينما ولوّا وجوههم، إلّا أن هذا الأمر لم يستطع حتى هذه اللحظة إسكات كل حرٌ وحرّة، لذلك يوجد في كل شارعٍ من شوارع بلادنا قصة لعائلة شُتِّت بسبب رأي أحد أفرادها السياسي، من هذه القصص ما رُوِيَ ومنها ما لا يزال يحارب بكل الوسائل المتاحة حتى يصل صوته للجميع.

وعلى الرغم من أن أغلب الرجال الشرقيين يفضلون الزواج بإمرأة ساذجة وإمَّعة، إلّا أن الرجال الأحرار والمناضلين لم يختاروا يوماً إلّا تلك المرأة التي تستطيع أن تحمل معهم وزر قضيتهم ووزر عائلتهم ووزر تواجدهم وراء قضبان السجن؛ فالمرأة القوية وحدها قادرة على إيصال صوت المظلومين والمساجين، ووحدها المرأة المتعلمة والعاملة قادرة على جعل الإعلام العربي والغربي يسلطان أضوائهما على قضية زوجها في حال تم سجنه أو اغتياله.

1- فدوى البرغوثي

fadwa

المصدر: CodePu

لم تأخذ فدوى بنصيحة والدها لها بعدم الارتباط بمروان البرغوثي مؤسس الجناح العسكري لفتح “كتائب شهداء الأقصى” والذي كان حينها لا يزال طالباً يدوام في الجامعة أسبوعاً ويغيب عنها ألفاً بسبب اعتقال قوات الاحتلال الصهيونية المستمر له. فدوى لم تستمع حتى لمروان الذي بعد أن صرح لها بحبه قال لها بأنه سيبقى دائماً يحارب من أجل فلسطين وبأن ارتباطه بها لن يكون كارتباط أي شخصين طبيعين ببعضهما، فهو ناشط سياسي مشاكس من الدرجة الأولى، إلّا أن ردّ فدوى كان أقوى من أي شيءٍ توقعه مروان من فتاة تبلغ من العمر 18، فيومها قالت له فدوى بالحرف الواحد “فلسطين مش إلك لحالك”.

بهذه الجملة سطّرت فدوى قدرها في عيش حياةٍ لم يكن لإحدٍ عادي أن يستحملها، فبعد أن تزوجت فدوى بمروان بأسبوع تم اعتقاله، ومن ثم وضعت فدوى مولودها الأول “القسّام” وابنتها الثانية “ربا” ومروان في السجن، أما “شرف” و”عرب” فكليهما ولدا في رام الله بعد ان تم إبعاد والدهما مروان إلى عمّان.

فدوى التي كانت تكمل تعليمها الجامعي في المحاماة تولت رعاية أولادها لوحدها، لا سيما أن الاحتلال الاسرائيلي لم يترك مروان وشأنه، فظل مهندس الانتفاضة الأولى يُأسر ويعاد الإفراج عنه، إلّا أنه في عام 2002 قامت قوات الاحتلال باعتقاله وتوجيه تهمٍ ملفقة له والحكم عليه فيما بعد بالسجن المؤبد 5 مرّات، ومن هنا بدأت فدوى بمحاربة الاحتلال بالأداة التي يكرهها ألا وهي الإعلام والقانون، وجالت فدوى 20 دولة للحديث عن القضية الفلسطينية وعن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني وعلى زوجها وفضح الاحتلال الاسرائيلي في الدول الغربية.

وعلى الرغم من أن مروان البرغوثي لا يزال يقبع في سجون الاحتلال إلّا أنه تم ترشيحه هذا العام لنيل جائزة نوبل للسلام، كما أن المحامية فدوى البرغوثي ترى بأن مروان سيفرج عنه لا محالة وأنها لن تهدأ حتى يعود زوجها إليها ولأولادها سالماً غانماً مكرماً.

2- شيرين العيساوي

20150514_41229

شيرين وشقيقها سامر العيساوي. المصدر: القدس أونلاين

لا يمكننا حصر نضال المراة الفلسطينية بإمرأة أو اثنتين، إلّا أن شيرين العيساوي تبقى رمزاً للمرأة الحرّة لا في فلسطين فقط بل وحول العالم. ولم يرتبط اسم شيرين باسم أخيها سامر العيساوي فقط، بل ارتبط اسمها بجميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، فشيرين المحامية لم تتوانى يوماً عن القيام بزيارة السجناء الفلسطينيين بغية توثيق الانتهاكات الاسرائيلية بحقهم وفضحها، الأمر الذي دفع قوات الاحتلال إلى اعتقلها وتعذيبها الجسدي والنفسي وحتى محاولة تصفيتها جسدياً وتوجيه تهمٍ لها بدعم  المنظمات الإرهابية، إلّا أنه تم الافراج عنها فيما بعد بكفالة باهظة الثمن.

جهود شيرين في الدفاع عن الانسانية والعدل جعلتها تحصل على جائزة الكرامة لحقوق الانسان عام 2014 التي منحتها إياها منظمة الكرامة السويسرية لمساندة ضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي والمهددين بالاعدام نطاق القضاء والاختفاء القسري في العالم. تقرر منح العيساوي الجائزة تقديراً لنشاطها الإنساني والحقوقي ضد الاحتلال والقمع الإسرائيليّ. تمّ تسليم والديها الجائزة بالنيابة عنها لكونها أسيرة في سجون الاحتلال.

3- فيحاء شلش

218267826

المصدر: PalInfo

إمرأة فلسطينية أُخرى، تمكنت بذكائها وعقلانيتها تحقيق النصر لزوجها الصحفي محمد القيق الذي أضرب عن الطعام لمدة 97 يوماً وذلك اعتراضاً على اعتقاله الإداري.

أكاد أجزم أنا وكل من كان يتابع أخبار محمد القيق، أنه لولا زوجته الصحفية فيحاء شلش لما تمكن محمد من الصمود كل هذه الفترة. فحيفاء وعلى الرغم من كونها أم وصحفية أصبحت بين ليلةٍ وضحاها زوجةٍ لرجل قرر دخول معركة الأمعاء الخاوية، لم تنكسر فيحاء بل أنها لم تترك منظمة إنسانية أو قناة إخبارية إلّا واتصلت بها وتحدثت لها عن زوجها وعن حالته وعن قضيتها، كما أنها نظمت مسيرةٍ له في كل مدن الضفة وحتى في عمّان، الأردن.

فيحاء شلش كانت تظهر على شاشات التلفاز يوميّاً دون أن تظهر انكساراً بل علىالعكس فإن كلامها وصوتها كانا مليئان بالصمود والقوة والرزانة، كما أنهما كانا جواباً لكل شخصٍ كان يتسأل عن السبب الحقيقي للقوة الإصرار والصبر الذي يتحلّا بهما زوجها الاسير المضرب محمد القيق.

وبالفعل فإن جهود فيحاء وضغطها هي وكل من تعاونت معهم من قنوات إعلامية ومؤسسات خيرية ومنظمات انسانية على حكومة الكيان الصهيوني ، آتت أُكلُها، فقد تم الاتفاق على الافراج عن محمد القيق في شهر ماي وذلك بشرط أن يقم بإنهاء إضرابه. وبهذا وبفضل هذه الزوجة الجبّارة استطاع محمد القيق الخروج من معركة الامعاء الخاوية منتصراً، واستطاع العالم أن يعرف بأن الأسطورة تملك وجهين لا وجهاً واحداً فقط.

4- إنصاف حيدر

maxresdefault-19

المصدر: دويتشه فيله

على الرغم من مغادرة الناشطة الحقوقية السعودية انصاف حيدر للسعودية هي وأولادها فور اعتقال زوجها رائف البدوي، إلّا أنها لم تتخلى عنّه في محنته هذه، بل بدأت بالدفاع عنه من كندا حيث تحصلت على لجوءٍ سياسي هناك.

إنصاف فعلت ما فعلته كلٌّ من فيحاء وشيرين وفدوى، فتوجهها نحو المؤسسات الحقوقية والإعلامية جعل الجميع يوجه انظاره نحو رائف المدون الليبرالي الذي اتهمت السلطات السعودية بالإساءة للإسلام بسبب انتقاده لرجال هيئة الأمر والمعروف ورجال الدين في السعودية.

وقد تسلمت إنصاف جائزة ساخاروف لحرية الفكر بالنيابة عن زوجها وألقت بمناسبة هذه الجائزة كلمة في البرلمان الأوروبي حيث صفق لها الجميع مطولاً، وناشد رئيس البرلمان الأوروبي شولتز الملك سلمان بالعفو عن رائف فوراً وبدون شروطٍ مسبقة.

ولازالت إنصاف تحارب من أجل الأفراج عن زوجها المحكوم عليه بعشرة سنوات سجن و1000 جلدة وغرامة مالية قدرها مليون ريال سعودي.

 5- بسمة بلعيد 

Part-NIC-Nic6493141-1-1-0

المصدر: Yahoo News

وهي عضو حزب الجبهة الشعبية في تونس وأرملة الأمين العام الأسبق لحزب الوطنين الديموقراطين الموحد، التونسي شكري بلعيد والمعروف بشهيد الحريّة في تونس وذلك بعد أن اغتالته مجموعة مجهولة أمام منزله في تونس العاصمة.

 وقامت بسمة خلفاوي بلعيد فور اغتيال زوجها بتنظيم جنازة له في شوارع تونس حضارها مليون ومئتي ألف تونسي. كما أنها لم تنكسر، بل قامت بحمل رسالة زوجها، وقامت بالتوجه للإعلام للحديث عن تورط الحكومة وحزب النهضة في الاغتيال الذي سرق زوجها منها ومن ابنتيها نيروز وندى، كما أنها لم تكتفي بفتح ملف تحقيقٍ تتولاه وزارة العدل التونسية، بل قامت بفتح ملف تحقيق في المنظمات الدولية بغية التأكد من كشف حقيقة مغتالي زوجها.

ويذكر أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي كان قد طلب منها تولي منصب وزيرة المرأة في تونس إلّا أن بسمة رفضت ذلك وذلك حتى تتفرغ لمتابعة التحقيق بشأن اغتيال زوجها وكشف الحقيقة أمام الشعب التونسي كافة.

6- زينب الخواجة

زينب الخواجة للقاضي: إبني سيولد حرا

المصدر: نون بوست

أو العربية الغاضبة كما تحب أن تعرف عن نفسها، وهي ناشطة حقوقية بحرينية بدأت مسيرتها باعتقال والدها عبدالهادي خواجة وزوجها ماجد الوافي، الأمر الذي دفعها إلى الدخول في إضراب عن الطعام استمر لعشرة أيام ومن ثم الذهاب والاحتجاج أمام مباني المنظمات الإنسانية والحقوقية لمطالبتهم بالضغط على الحكومة البحرينية لإطلاق سراح والدها الذي اعتقل لانتقاده رئيس الوزراء البحريني ولكشفه أيضاً الانتهاكات التي تقوم بها البحرين على مستوى حقوق الإنسان.

وتم اعتقال زينب عدة مرات بسبب مشاركتها في احتجاجات 2011-2012 وتجمهرها أمام المباني الحكومية للتعبير عن رفضها لقرارات الحكومية، كما أنه تم اعتقاله في مرّةٍ من المرّات لتمزيقها صورة ملك البحرين.

فتاة أرجنتينية تُغير شكل المشاركة السياسية في العالم عن طريق تطبيقٍ إلكتروني

pia

الناشطة السياسية الأرجنتينية بيا منشيني

شذى الشيخ 

قامت الشابّة الأرجنتينية بيا منشيني باستحداث تطبيقٍ يقوم بإيصال كافة القرارت السياسية الصادرة ومشاريع القرار لمواطني بلدها الأرجنتين. وذلك في خطوةٍ تأمل بيا أن تكون بدايةً للتغير في المشاركة السياسية في عصرنا الرقمي.

فكرة تطبيق بيا تقوم على ترجمة القرارات الصادرة من الحكومة ونقلها للمواطنين بلغة مُبَسطة لمساعدتهم على فهمها وفهم تباعتها، الأمر الذي يُمكنهم فيما بعد من التصويت على هذه القرارت. بعد ذلك يقوم هذا التطبيق بإيصال أصواتهم للمؤسسات الحكومية بُغية زيادة التواصل بينهم وبين الحكومة.

وكانت منشيني تعمل سابقاً في Think Tanks وهي مؤسسات تابعة للجامعات والمنظمات غير الحكومية المهتمة بمجال السياسات العامّة. إلّا أن بيا البالغة من العمر 33 عاماً قررت فيما بعد تكريس وقتها لتأسيس مؤسساتٍ غير ربحية ومشاريع تعاونية مدعومة تعمل على تغير الطريقة التي يتعاطى فيها المواطنين مع السياسة حول العالم.

Screen Shot 2016-03-01 at 10.08.29 AM

ومن هنا انطلقت فكرة تطبيق DemocracyOS الذي باتت تستخدمه الآن الحكومة الفيدرالية في المكسيك لرصد ردود الأفعال الشعبية على مقترحاتها السياسية. كما تقوم منظمة iWatch غير الحكومية باستخدامه لتمكين الشعب التونسي من إعطاء رأيه في عملية صناعة القرار السياسي في بلده.

أمّا في الأرجنتين، فقد قامت بيا ورفقائها الناشطين بتشكيل حزبٍ سياسي هدفه الأساسي انتخاب نوابٍ يقومون بالتصويت على مشاريع القرار بناءً على رغبة المواطنين. وبالفعل تم انتخاب أول مرشح عن حزبهم في الانتخابات المحلية لبيونس آيريس. ويأمل حزب بيا منشيني انتخاب أول مرشحٍ لهم في الانتخابات النيابية القادمة عام 2017.

لمعرفة المزيد عن بيا. تابعوا هذا الفيديو من محاضرة لها على تيدكس

مينا ڇولي تركض صحارى القارات السبع من أجل الماء

شذى الشيخ

يبدو أن المديرة التنفيذية لمنظمة Thirst  لم تكتفِ بجميع الانجازات التي حققتها في مجال التوعية بمشكلة شُحّ المياه في العالم، حتى قررت بداية هذا الشهر الركض في صحارى القارات السبع خلال سبع أسابيع للفت أنظار العالم نحو هذه المشكلة الخطيرة.

وكانت مينا قد برزت كشخصية قيادية في مجتمعها منذ أن كانت صغيرة، فقد كانت المسؤولة عن برامج التوعية بأهمية الشهادة الجامعية في مدرستها، كما أنها كانت المسؤولة عن أكبر نادي جامعي في جامعة مونش الاسترالية حيث كانت تدرس هناك تخصصي القانون والعلوم. وفيما بعد تم انتخابها هناك كرئيسة مجلس الطلبة.

بعد حصولها على شهادة الماجستير في القانون من جامعة ميلبورن، توجهت مينا ڇولي الولايات المتحدة الأمريكية حيث التحقت هناك بجامعة هارفرد لأخذ دورة في القيادة العالمية والسياسة العامة في القرن الواحد والعشرين. كما أنها حصّلت على جائزة القيادات العالمية الشابة عام 2010.

Mina-Guli

المصدر: Real Leaders

وفي عام 1992 تعرضت مينا لكسرٍ في ظهرها، الأمر الذي جعل الأطباء يخبرونها بأن لن تستطيع  ممارسة رياضة الركض بعد تعرضها لهذا الحادث . وعلى الرغم من أن مينا لم تمارس أي رياضة في السابق، إلّا أنها أصرّت على تحدي ما قاله لها الأطباء، والعمل جاهدةً حتى تصبح رياضية من الطراز الأول. وبالفعل، استطاعت مينا بفضل إراداتها وإصرارها ممارسة رياضة الركض دون أي صعوبة، بل وأصبحت تشارك في الماراثونات التي تنظمها عادةً للتوعية بالقضايا البيئية. 

وكان إطلاق ڇولي لمنظمة Thirst في يوم الماء العالمي عام 2012، نقطة التحول في مسيرتها التوعوية، فبهذه الخطوة استطاعت مينا أخذ نشاطها البيئي إلى مستوى آخر، فهذه المنظمة الآن مسؤولة عن تنظيم دورات تعليمية وورشات عمل للطلاب المدارس والجامعات في الصين؛ حيث دربت هذه المؤسسة ما يقارب 40 ألف طالب صيني، وعقدت ورشات عمل لما يقارب 300 ألف طالب صيني. كما أنها تمتلك الآن 120 نادي طلابي في اثني عشر إقليم صيني. 

Screen Shot 2016-02-15 at 2.02.45 PM

من موقع منظمة Thirst بمناسبة ممارستها للماراثون في الأردن من ضمن يبع صحاري عالمية.

أمّا بالنسبة للماراثون الذي تقوم به مينا ڇولي لوحدها في سبع صحارى حول القارات السبع، فترى ڇولي بأن هذه الطريقة ستكون فعّالة في لفت انظار العالم نحو مشكلة شُحّ المياه وضرورة الحفاظ عليها والترشيد من استهلاكها. وكانت مينا قد بدأت سباقها مطلع هذا الشهر في صحراء تابيرانس وهي الآن في صحراء وادي رمّ الأردن ومن المُقرر أن تكمل ماراثونها في موهافي في الولايات المتحدة في 22 مارس 2016 وذلك بعد أن تكون قد ركضت في كلٍّ من القطب الجنوبي وسمبسون في أستراليا وكارو في جنوب أفريقيا وأتكاما في تشيلي. 

3 سنوات عقوبة كاتبة مصرية بسبب تعبيرها عن كرهها لطقس الذبح في عيد الأضحى!

فاطمة-ناعوت-3

فاطمة ناعو أثناء عملها. المصدر: اليوم السابع

رند أبو ضحى

[quote]

“لا تعليق على الحكم، ولكن أشكر القضاء المصري وأشكر ثورتين وضعتا مصر على طريق التنوير” ~ فاطمة ناعوت

[/quote]

صدر حكم المحكمة بسجن الكاتبة المصرية  فاطمة الناعوت لمدة  3 سنوات ودفع غرامة قيمتها 20 ألف جنيه، وكفالة لوقف الحبس قيمتها 5000 جنيه، بسبب كتابتها الذبح في الاعياد وقصة سيدنا ابراهيم ووصف رؤياه بالكابوس، على الإنترنت. بحيث عبرت عن رأيها الشخصي على صفحتها على  الفيسبوك بما يخص الأضاحي في عيد الأضحى:

[quote]

“مذبحة سنوية تتكرر بسبب كابوس أحد الصالحين بشأن ولده الصالح.. وبرغم أن الكابوس قد مر بسلام على الرجل الصالح وولده إلا أن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتنحر أعناقها وتراق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمناً لهذا الكابوس القدسي”. – فاطمة ناعوت

[/quote]

أثار الحكم الذي صدر بحق الكاتبة والذي تلخص بالازدراء بالاديان الكثير من الجدل على صفحات التواصل الاجتماعي،  ولدى رجال الدين الذين سرعان ما لقبوها بالكافرة؛ 

هل ثمن التعبير عن الرأي في بلادنا العربية ثمنا عادلا؟ هل وصلنا الى مرحلة التفكير فيها أصبح محرما؟ ما هو الخطأ أن عبرت الكاتبة عن انزعاجها من طقس الذبح؟ فهي لم تكذب رؤية سيدنا ابراهيم، ووصفتها بالكابوس، هي فعلا كابوس، حتى سيدنا ابراهيم أصابة الغم بعد حلمه بالرغم من انه سلم أمره لربه. فلا يستطيع أحد أن ينكر صعوبة موقف سيدنا ابراهيم في رؤية ذبحه لسيدنا اسماعيل والتي تعتبر أمر من اللع تعالى. هل الانزعاج من طقس الذبح يستحق الحبس لمدة ٣ سنوات؟!

الحقيقة أن المشكلة ليست بالحكم نفسه، بل في البيئة التي أدت الى إمكانية مثل هذا الحكم في عام 2016 سواء اجتماعيا أو ثقافيا أو حتى قانونيا. وهو أمر مثير للقلق حول مستقبل منطقتنا العربية.

رد فاطمة على الحكم بسجنها 3 سنوات بسبب المنشور

وقد كتبت على صفحتها الشخصية الرد التالي بعد الحكم

12620916_745387008925695_556982348_o

ناشطات عربيّات في مهب الريح

بالرغم من التراجع الكبير في حقوق الإنسان بعد الربيع العربي، إلا أن الناشطات في العالم العربي قد أصبحن أقوى ونشاطاتهن أضحت أوضح للعيان بعد الثورات وبوجود التكنولوجيا.  هؤلاء النساء اللواتي أخذن الفكر النسوي الى بعد جديد، اخترن إعلان ثوراتهن الأنثويّة على عدة قضايا تلمس أوضاعهن،  من ارتداء البنطلون في السودان، لقيادة المرأة للسيارة في السعوديّة الى قضايا أكبر منها الدفاع عن المعتقلين السياسيين والمطالبة بمجتمعات أعدل. اخترنا 8 نساء، علما بأن أعداد الناشطات العربيات في الالاف وفي ازدياد.

1- لينا خطاب – فلسطين

38a77fcea7e05302dcf767abb4f0cff9

لينا خطاب، المصدر: سما نيوز

طالبة صحافة وإعلام  في جامعة بيرزيت، وهي جزء من فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية.  اعتقلت لينا في  13 ديسمبر/كانون الأول 2014، حيث وجهت لها تهم تتعلق بمشاركتها في مسيرة غير قانونية والقاءها للحجارة على جنود الإحتلال. أفرجت سلطات الأحتلال على لينا في 11 يونيو/حزيران 2015، وذلك بعد قضاء 6 أشهر بالسجن، ودفع غرامة ماليّة قيمتها 6 آلاف شيكل.

2- زينب خواجة – البحرين

zainab-alkhwajeh

زينب خواجة أثناء اعتقالها، تصوير: حسن الجمالي، المصدر: أخبارِك 

ناشطة حقوقية بحرينية تملك الجنسية الدانماركية.  اشتهرت بتغطيتها لأوضاع البحرين باللغة الانجليزية على موقع “تويتر بالإسم المستعار “العربية الغاضبة“. و لديها أكثر من 48 ألف متابع.  اعتقلت زينب، و هي حامل في شهرها الثامن، خلال حضورها جلسة المحكمة يوم الثلاثاء 14 أوكتوبر 2014  بتهمة “تدمير ممتلكات الدولة”، وذلك لتمزيقها صورة لملك البحرين، خلال احتجاجات عام 2012.  وحكمت محكمة بحرينية بحبسها لمدة 3 أعوام وتغريمها مبلغ 3 الاف دينار بحريني (8 آلاف دولارا تقريبا)، ولكن  تم وقف تنفيذ الحكم بانتظار استئنافه، وأطلق سراحها بعد دفع كفالة مئة دينار بحريني.

3- ماهينور المصري- مصر

ماهينور المصري

الناشطة المصرية ماهينور المصري، المصدر: العربي الجديد

ناشطة سياسية و محامية من الاسكندرية، وقد عرفت عنها مواقفها المؤيدة لحقوق العمال ومشاركتها في 25 يناير.  حكم عليها  بالحبس سنة و3 أشهر من محكمة استئناف الإسكندرية في مايو/ أيار.  يُذكر أن ماهينور حصلت على جائزة لودوفيك تراريو لعام 2014 لنشاطها الحقوقي أثناء قضاء فترة عقوبتها في السجن التي ما زالت تقبع به حتى الآن.

4- لجين الهذلول -السعودية

لجين

لجين الهذلول، المصدر: أخبارِك

طالبة الأدب الفرنسي ورئيسة نادي العرب في جامعة كولمبيا، أثارت حفيظة المجتمع السعودي أواخر العام الماضي، عبر مقاطع فيديو وتغريدات كتبتها، أثناء محاولاتها كسر قانون المملكة الذي يحظر قيادة المرأة للسيارة. حيث قامت بمحاولة الدخول للسعودية من الإمارات، ما اضطر قوات الأمن لاعتقالها، ولكن أفرج عنها لاحقاُ بعد شهرين في 12 فبراير/شباط الماضي. يُذكر أن لجين قد قامت بترشيح نفسها للانتخابات البلدية السعودية التي حصلت مؤخراُ وتم استبعادها منها لأسباب غير معروفة.

5- سناء سيف – مصر

سناء سيف

سناء سيف إحدى المعتقلات الـ 7 في مسيرة الإتحادية ، المصدر: مدى مصر

ناشطة السياسية في مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدني. شاركت في الثورة، وأصبحت مهتمة بالدفاع عن المعتقلين، على نهج والديها، وشقيقها علاء عبد الفتاح وشقيقتها المحامية منى سيف.  تم القبض على سناء للمرة الاولى بتهمة التظاهر دون إخطار الشرطة وأخذ تصريح، وحيازة مواد حارقة ومفرقعات. حيث حكم على سناء ورفاقها بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه. سناء لم توقف نشاطها خلال فترة اعتقالها، فقد قادت هي وشقيقتها العديد من الحملات من أجل الحرية، وعملت على توثيق الثورة، من خلال بيانات المعتقلين والدفاع عنهم.

خرجت سناء من السجن بموجب عفو رئاسي أصدره السيسي في 23 سبتمبر/ أيلول، والذي شمل 99 معتقل مصري آخر.

6- ميساء العمودي -السعودية

ميساء-العمودي

ميساء العمودي، المصدر: مجلة جرس

صحفية سعودية مقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن أهم الناشطات السعوديات اللواتي يسعيّن للحصول على حق قيادة السيارات للنساء السعوديّات، تم اعتقال ميساء في  ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعدما تبعت صديقتها الناشطة لجين الهذلول بالسيارة، لدخول الحدود السعودية الإماراتيّة. وقد لاقت ميساء هجومًا كبيرًا إثر هذه الحادثة.  بعد ضجيج على مواقع التواصل الاجتماعي افرج عن الهذلول وميساء بعد ما يقارب شهرين من الاعتقال في السعودية. 

7- شيرين العيساوي- فلسطين

Shereen-Al-Issawi-700x357

شيرين العيساوي في إحدى الاعتصامات التي تطالب بالإفراج عن أخيها سامر، المصدر: samidoun

محاميّة وناشطة مقدسيّة فلسطينية، اتهمتها سلطات الاحتلال بالعمل ضد دولة اسرائيل مع جهات معادية.  كانت شيرين المتحدثة لحملة شقيقها سامر العيساوي، الذي خاض اطول اضراب عن الطعام لتحريره من أسر الاحتلال.   تم اعتقال شيرين وشقيقها المحامي مدحت العيساوي، ضمن موجة من الاعتقالات لمحامين من القدس في السادس من مارس/ آذار 2014،  وذلك  بعد الافراج عن أخيها سامر العيساوي.  فازت شيرين بجائزة “الكرامة لحقوق الإنسان” لعام 2014 التي منحتها إياها منظمة الكرامة السويسرية لمساندة ضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي والمهددين بالإعدام خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري في العالم، وتم تمّ تسليم الجائزو لوالديها، لأنها كانت وما زالت قابعة في سجون الاحتلال.

8- أمل هباني – السودان

11178461_474455832717269_577955743_n

الصحفية أمل هباني، المصدر: أخبارِك 

صحفية سودانية، وناشطة شجاعة في مجال حقوق المرأة والطفل.  جلبت لها كتاباتها الكثير من المشاكل والتعقيدات وجعلتها هدفاً ثابتاً للأجهزة الأمنية.   تم أعتقال أمل أكثر من 7 مرات، كما أنها تواجه  تضييق فرص العمل والرقابة الامنية، ومراقبة الهاتف وارسال رسائل التهديد. تعرضتأمل الى الضرب والإهانه والمنع من السفر.  إذ حظرت أمل هباني من كتابة عمودها في الصحف السودانية .  أمل، أول امرأة عربية تفوز في جائزة منظمة العفو الدولية للمدافعات عن حقوق المرأة والطفل، وهي جائزة تعطى للنساء اللائي يعملن في ظروف صعبة ويتعرضن للقمع ويواجهن المشاكل بسبب عملهن هذا. 

أمل هباني: الصحفية السودانية التي تدفع حياتها ثمناً في معركتها ضد النظام الذي يجلد النساء بسبب إرتدائهن البنطلونات

 في مقابلة خاصة لأخبارِك مع الصحفية السودانية أمل هباني، تطلعنا على وضع الصحافة السودانية والمشاكل التي تعاني منها

من هي أمل هباني؟

امل

صحفية سودانية، وناشطة شجاعة في مجال حقوق المرأة والطفل.  جلبت لها كتاباتها الكثير من المشاكل والتعقيدات وجعلتها هدفاً ثابتاً للأجهزة الأمنية؛ إذ حظرت أمل هباني من كتابة عمودها في الصحف السودانية وتواجه استهدافا شديدا بالإعتقال المتكرر وتضييق فرص العمل والرقابة الامنية، ومراقبة الهاتف وارسال رسائل التهديد. كما تعرضت الى الضرب والإهانه والمنع من السفر. هي متزوجه من الصحفي شوقي عبد العظيم وام لطفلين عبد العظيم ١٣ سنة، حافظ ٩ سنوات.  و قد كانت أول امرأة عربية تفوز في جائزة منظمة العفو الدولية للمدافعات عن حقوق المرأة والطفل، وهي جائزة تعطى للنساء اللائي يعملن في ظروف صعبة ويتعرضن للقمع ويواجهن المشاكل بسبب عملهن هذا.

 وأضافت أمل لأخبارك:

[quote]

في ظل أنظمة باطشة وظالمة كالنظام الذي يحكمنا، يصبح ما نتعرض له ثمناً قليلاً لنتحرر ونبني دولتنا التي نحلم بها؛ دولة العدالة والمواطنة وسيادة حكم القانون الذي يراق كل يوم في بلادنا.  الصحافة في السودان مهنة لا توفر مقومات الحياة الكريمة الا لماسحي أحذية السلطان من أبواق النظام، وهؤلاء يفتقرون لأبسط مقومات مهنية واخلاقيات مهنة الصحافة؛ وهي أن الصحافة لا تنحاز إلا للحق والعدل.

[/quote]

٢- المحاكمات والاعتقالات

 خروج أمل الهباني من السجن في عام ٢٠١١

تم أعتقال الناشطة أمل هباني أكثر من ٧ مرات.   بدأت سلسلة الاعتقالات لدعمها الناشطة صفية اسحق.  ولكن الإعتقالات لم تكن نهاية المطاف.  تم فصلها من الصحيفة التي تعمل بها تخوفاً من الانتقام الأمني.  حيث تمت محاكمتها مع زميلتها الصحافية فاطمة غزالي.  كما تم اعتقالها قبل يوم المرأة العالمي مع عشرات الناشطات في وقفة سلمية صامتة؛ احتجاجاً على ماحدث للناشطة صفية.  واعتقلت مرة أخرى اثناء وقفة تضامنية مع معتقلات ناشطات في تموز ٢٠١٢، حيث تعرضن للتعذيب النفسي وحرمان من النوم.

٣- نشاطها الحقوقي

أسست أمل مع ناشطات وصحافيات مبادرة “لا لقهر النساء” عام ٢٠٠٩، لمناصرة الصحفية لبنى أحمد حسين، لاتهامها ومحاكمتها بتهمة “الزي الفاضح”؛ لإرتداءها “البنطلون”.  كما قاتلت الحملة ضد قوانين النظام العام والعنف التشريعي التي  تجرم السلوك الشخصي للنساء وتنتهك خصوصيتهن بمحاكمتهن بما يرتدين. 

كانت واحدة ممن تقدمن بمذكرة إلى وزارة العدل عام ٢٠١٠، تدعو فيها لإلغاء قوانين النظام العام، نتيجة لذلك تم اعتقالهن و تعرضن للضرب والإهانة من قبل الأجهزة الأمنية والشرطية التي ألقت القبض عليهن.

٤- إنجازاتها الصحفية

11178461_474455832717269_577955743_n

 تخصصصت أمل في كتابة أكثر من عمود في الصحف السودانية، مما يسمح لها بنشر أفكارها وآرائها المنتقدة لقانون النظام العام الذي يذل النساء في السودان ويعرضهن لعقوبة الجلد بسبب ازيائهن التي يرتدينها. حيث بدأت في عمود ايقاع الناس ولكنها فصلت إثر مقال في عنوان “الشغالة وأنا” لإعتقاد أصحاب العمل بأنها تقصدهم.  ثم راج عمودها “أشياء صغيرة “، إذ كان أحد الأعمدة القليلة التي تتناول الكتابة في الأحداث الاجتماعية والسياسية وقضايا النساء بعمق. وهي من مؤسسي صحيفة أجراس الحرية عام ٢٠٠٨، وقد تم إغلاق الصحيفة من قبل السلطات في يوليو ٢٠١١ عقب انفصال الجنوب مباشرة بحجة أنها لم تعد صحيفة سودانية.  كما ساهمت في تأسيس شبكة الصحفيين السودانيين في عام ٢٠٠٨، لتعمل  كهيئة مستقلة  تبحث عن حقوق الصحفيين وتناهض التدخل الأمني في شئون الصحافة بدلاً من النقابة التي تسيطر عليها الحكومة وتلك الأجهزة الأمنية.

٥-  الجوائز والتقديرات

11198513_474456922717160_892291810_n

فازت أمل في جائزة منظمة العفو الدولية للمدافعات عن حقوق المرأة والطفل، وهي جائزة تعطى للنساء المدافعات اللائي يعملن في ظروف صعبة ويتعرضن للقمع ويواجهن المشاكل بسبب عملهن هذا.  ولم تكن تلك الجائزة الاولى، فقد فازت أمل عام ٢٠٠٩، بجائزة اليونيسف بالسودان للكتابة عن حقوق الأطفال.  كما حصلت على جائزة من قبل منظمة صحفيون من أجل حقوق الانسان. و قد كرمها مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية قبل اغلاقه من السلطات الأمنية السودانية من أجل  قتالها  المستمر من أجل الحرية وحقوق الانسان في السودان.

رغم التحديات …. ١٥ امرأة عربية يلهمن الأجيال القادمة

 تبرز المرأة العربية في العديد من المجالات العلمية والأدبية والرياضية، على الرغم من التحديات والتقاليد التي تحدها من ذلك.  وبمناسبة يوم المراة العالمي الذي يصادف اليوم 8 آذار ، أختار فريق أخبارك نماذج لنساء رائدات في مجالات عدة أبدعن بها، ليصبحن بذلك ملهمات  للأجيال القادمة.

ناشطات في حقوق الانسان

١- نعمت الحباشنة

الاردن

780x445xnimah-habashneh.jpg.pagespeed.ic_.tMqa6SkoFp-655x360

ناضلت نعمت الحباشنة من أجل منح الجنسية لأبناء الأردنيات، باعتبارهم مكون أساسي من المجتمع، حيث  قادت نعمت حملة “أمي أردنية وجنسيتها حقٌ لي” على مدار سنوات، ليحصلوا بعد هذه الجهود على حقوق مدنية فقط لأبناء الأردنيات. توفيت نعمة بعد صراع مع مرض السرطان في شباط الماضي 2015 قبل أن يتحقق حلمها بحصول أبناءهاعلى الجنسية الأردنية.

٢- خلود الفقيه

فلسطين

خلود الفقيه

خلود هي أول من طالب بحق المرأة الفلسطينية في تولي منصب القضاء الشرعي عام 2001، كاشفة النقاب عن عدم وجود أي مانع شرعي أو قانوني قطعي يحول دون تولي المرأة هذا المنصب الذي بقي حكرا على الرجال دون النساء لعقود من الزمن، واستمرت الفقيه في نضالها من اجل إنجاح هذه الفكرة إلى أن تقدمت للمسابقة القضائية واجتازتها بنجاح في شهر آب عام 2008، ما جعلها المرأة الفلسطينية الأولى التي تجتاز هذه المساابقة لتصبح قاضية شرعية.

٣- زينب خواجا

البحرين

zainab-alkhwajeh

اعتقلت زينب خواجا، الناشطة البحرينية في حقوق الإنسان، بتهمة “تدمير ممتلكات الدولة” خلال حضورها جلسة المحكمة في  14 تشرين الأول 2014، وذلك لتمزيقها صورة ملك البحرين خلال احتجاجات عام 2012.  ولدت زينب في عائلة مسلمة شيعية، مناصرة لحقوق الإنسان في البحرين. هي ابنة عبد الهادي الخواجة، الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان، والذي يمضي حكم بالسجن مدى الحياة منذ عام2011،لدوره في تنظيم مظاهرة  لمطالبة الحكومة السنية بالديمقراطية و بإنصاف الغالبية الشيعية من ناحية الحقوق.

فنون

٤- هيفاء منصور

السعودية

saudi-film

أول مخرجة سينمائية سعودية، درست الأدب الإنجليزي المقارن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة،  لتتوجه لصناعة السينما وتبدع في إخراج أفلام  تحاكي واقع المجتمع السعودي.  أخرجت هيفاء فيلم “وجدة” الذي رشح  لجائزة الاوسكار وحصد عدة جوائز في مهرجانات عالمية.  من أهم أعمالها: “نساء بلا ظل”، “من؟”، “الرحيل المر”، و”أنا والآخر“، الذي يعالج قضايا التعدد الفكري في السعودية.

٥- آن ماري جاسر

فلسطين

 Annemarie Jacir

شاعرة ومخرجة فلسطينية تعمل في السينما المستقلة منذ عام 1994، أخرجت فيلم لما شفتك “When I Saw You” الذي عُرض عام 2012.  نافس الفيلم ضمن قائمة من الأفلام في مهرجان توزيع جوائز الأوسكار الخامس و الثمانين عن فئة أفلام اللغات الأجنبية، وحصل على عدة جوائز منها، جائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي،وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان الفيلم العربي للسينما فيوهران، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وجائزة دون كيشوت لمهرجان قرطاج السينمائي.  كما كتبت  جاسر وأنتجت عددا من الأفلام التي نالت جوائز من بينها: بعض فتات للطيور “A Few Crumbs for the Birds”، وتاريخ ما بعد أوسلو “Post Oslo History”،  و ملح هذا البحر. اختارها المخرج الصيني المعروف زانغ ييمو ، لتكون أول مخرجة تعمل تحت رعايته كجزء من مبادرة “روليكس للفنون”.

رياضة 

٦- زهرة لاري

الإمارات

Zahra-Lari-660x330

أول متزلجة فنية على الجليد تشارك في بطولات عالمية بعد حصول الإمارات على العضوية، لتكون بذلك الممثلة الوحيدة عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا، شاركت زهرة في بطولات اوروبية في المجر، واستطاعت الحصول على مراكز متقدمة وميداليات ذهبية وفضية في كانزي الايطالية (2012) ومن ثم هنغارياوكوريا (2013) وسلوفاكيا(2014)، خاضت زهرة منافسات كأس التحدي للتزلج على الجليد التي نظمت في مدينة لاهاي الهولندية في شباط 2015، تحضر زهرة الآن  للمشاركة في البطولات الدولية التأهيلية لتتمكن من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018.

٧- راحة محراك

السعودية

461540-01-08_0

أول سعودية وأصغر عربية تتسلق جبل افرست وتصل للقمة؛ لتجمع مليون دولار دعماً للمشاريع التعليمية في نيبال،  درست الإتصالات المرئية في الجامعة الامريكية في الشارقة وتسلقت جبل كليمنجارو، كرمت راحة ضمن السيدات العربيات الرائدات لعام 2014  في منتدى “المفكرين العالميين” GTF  في دبي.

٨- رنا قبج

الاردن

Rana Al Qubaj
لاعبة جوجيتسو، حصلت على ميدالية ذهبية في بطولة اوروبا للعب الجوجيستو. عملت على تدريب نفسها لمدة اربع سنوات، حصدت رنا الميدالية الذهبية بسبب تدريبها المكثف لنفسها لمدة أربع سنوات، مما اعطاها فرصة الفوز في البرتغال في 2013.

إعلام 

٩- بدرية البشر

السعودية

بدرية

كاتبة وروائية وإعلامية،  وهي أول إمرأة سعودية وعربية تنال جائزة أفضل عمود صحفي في حفل جوائز الصحافة العربية عام 2010.  كما تقدم حالياً برنامج “بدرية” على قناة إم بي سي 1 وهو برنامج حواري إجتماعي يعنى بقضايا المجتمع السعودي.

١٠- راما شكاكي

لبنان

 longform-original-10798-1412000943-7

اسست راما “مشاريع البركة”، إحدى الشركات الاجتماعية التي تستثمر في شركات اجتماعية أخرى في قطاع  التكنولوجيا منها Barakabits. وهي عضو مجلس إدارة في كل من منظمتي تيك وادي (TechWadi) وبايسيس (PACES) وعضو مؤسس في جمعية النساء العربيات في الحوسبة، وعضو مؤسس في شبكة الاستثمار في المشاريع الجديدة (WAIN). 

العلوم

١١- مناهل ثابت

اليمن

manahel thabet

الدكتورة مناهل ثابت، الحاصلة على درجتي الدكتوراة، الأولى في الهندسة المالية والثانية في رياضيات الكم.  كما حازت على جائزة «عبقري العام» ممثلة عن قارة آسيا لعام 2013، كما انها حصلت على جائزة العلوم في الشرق الاوسط.  وهي تعد مناهل المرأة العربية الوحيدة المتخصصة في مجال الهندسة المالية.

١٢- أسمهان الوافي

المغرب

 14189714646_589db7292b

الدكتورة اسمهان الوافي، مختصة في علم الوراثة، نالت العديد من الجوائز لتصبح  من أهم 20 إمرأة في قائمة النساء الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم الإسلامي في مجال العلوم.  حصلت لى شهادة الدكتوراة من جامعة قرطبة بإسبانيا وتمتلك خبرة تزيد عن 15 عاما في مجال البحوث الزراعية . وشغلت عدة مناصب إدارية في النظام الفيدرالي الكندي، بما في ذلك منصب مدير إدارة البحوث والشراكات في وكالة التفتيش الغذائي الكندية، ومنصب مستشار أول لنائب مساعد الوزير في قسم البحوث في وزارة الزراعة الغذائية في كندا. قبل أن يتم تعيينها مديرة المركز الدولي للزراعة الملحية في دبي.

 

١٣- امينة الحواج

البحرين

 455110436_1280x720

اول مخترعة بحرينية، عملت لمدة 3 سنوات على دراسة بحثية حول العلاج الطبيعي أدت إلى اختراع جهاز للعلاج الطبيعي، ولم تكن تتجاوز ال 23 عاماً.   حازت امينة على لقب أفضل امرأة مخترعة،  وعلى الجائزة الاولى لمكتب براءات الاختراع في مجلس التعاون الخليجي، كما حصل هذا  الأختراع على جوائز دولية.

١٤- حنان الكواري

قطر

hanan alkwari

تحمل حنان شهادة الدكتوراة في الرعاية الصحية من جامعة برونيل في المملكة المتحدة، وهي  رئيسة مجلس مركز السدرة للبحوث والطب ومدير عام مؤسسة حمد الطبية، وتعمل حنان على تصميم انظمة صحية على مستوى متقدم.  كما تشغل العديد من المناصب والعضويات منها: مجلس ادارة معهد الدوحة للدراسات الاسرية، وقطر بيونيك للبحوث الطبية، وحازت العديد من الجوائز لانجازاتها في مجال الصحة النفسية،تم اختيارها كـ “سيدة الاعمال” لعام 2014 في حفل توزيع الجوائز في اريبيان بيزنزس في قطر.

١٥- ابتسام الابراهيم

الكويت

د-إبتسام-إبراهيم-768x1024

استاذة اكاديمية  في اللغة الانجليزية، مخترعة، ومحررة اخبار.  لها اختراعين؛ الأول هو درع واقية للطرق، تمتص صدمات حوادث السير وتقلل من التكاليف الطبية وتكاليف صيانة السيارات،أما الإختراع الثاني؛”الجبس الخارق” الذي يستعمل كبديل عن الجبائر الطبية.  لاقت ابتسام الترحيب والدعم من هيئة دعم المخترعينن،  وشاركت في المسابقات وحصدت مجموعة من الجوائز.

معلومات عن قيادة لجين الهذلول لسيارتها الخاصة عبر الحدود السعودية

لجين

أشعلت السعودية لجين الهذلول، طالبة الأدب الفرنسي ورئيسة نادي العرب في جامعة كولمبيا، مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن أعلنت يوم الأحد الماضي من الإمارات العربية أنها متجهة على متن سيارتها الخاصة نحو حدود المملكة العربية السعودية.  وأرسلت لجين العديد من التغريدات وهي في طريقها نحو السعودية مشيرة إلى خطتها ومرفقة معها صور.  

عند وصولها لمكتب الجمارك السعودية لم تتمكن من العبور، وعلقت هناك لمدة 24 ساعة تقريباً، حيث نشرت تغريدة ساخرة “إذا جاءني أحدهم بجمل أو حصان إلى الحدود، فقد يتم السماح لي بالدخول”.

 

 تبادل النشطاء والمغردون تعليقاتهم على الواقعة عبر وسم يحمل اسم #لجين على الحدود، واستنكروا توقيف الناشطة بسبب قيادة السيارة.

ولكن لم يخل الحوار من آراء بعض الأشخاص الذين هاجموا الناشطة  بشكل شخصي، وحملوها المسؤولية، واعتبروا أن ما فعلته يعتبر تعديا على القوانين فى المملكة.  كما اتهموها  بأنها تهدف من خطتها إلى جذب انتباه الإعلام لها وخلق شوشرة اعلامية.

وقد استطاعت لجين في فترة وجيزة، أن تشغل مواقع التواصل الإجتماعي بشكل غير متوقع ومسبوق من فتاة سعودية في مثل عمرها.  حيث تقوم لجين بنشر مقاطع فيديو  تتكلم فيها عن آرائها في عدة قضايا اجتماعية منها اسلوب النصيحة، الحجاب، التحرش الجنسي، في الشبكة الإجتماعية “keek”، في المقابل قام العديد من الشباب السعودي تقليدها والرد على فيديوهاتها.

من الواضح أن هناك قضية أكبر من لجين، وهي قضية حرية المرأة السعودية، و تظهر هنا عن طريق قيادة المرأة السعودية للسيارة.

هناك المؤيدين لهذه القضية

وهناك المعارضين

ما هو رأيكم في الموضوع؟