قصص لم تسمعوا عنها عن نساء فمنستيات في التاريخ الإسلامي

رند أبو ضحى 

أثناء رحلتي في اكتشاف الفمنستية الإسلامية، اكتشفت أن هناك تاريخ ديني مخفي عنا، لأنه بكل بساطة لا يتفق مع تعاليم الذكورية في المجتمع المعاصر. فالنساء في التاريخ الإسلامي، لم يكن مستترات، ضعيفات مسكينات كما يحب أعلام الدين الحديث أن يبينوا لنا، بل كن رائدات ومقاتلات وقائدات وعالمات في الدين.

دورهن في الدين كان مساوي لدور الرجل وفي  كثير من الأحيان تفوقن على الرجل. حيث علمن ودرسن وتتلمذ العلماء على أيديهن. وفي هذا السياق . اخترنا اليوم لكم سيدتين من التاريخ الإسلامي. لم يعرهن التاريخ الكثير من الإهتمام، بل يحاول الشيوخ والإئمة أنكارهن. لماذا؟ اعرفوا معنا

الولادة بنت المستكفي  

 Print

أميرة من بيت الخلافة الأموية في الأندلس. عرف عنها شعرها وبلاغتها، حيث كان لها مجلسٌ مشهودٌ له في القرطبة، يأتيه الشعراء والملوك ليتحدثوا فيه عن الشعر والأدب والسياسة. كانت من النساء اللواتي يأتيها الملوك عندما يريدون من شعرها، ولا تذهب اليهم.

 لم تتزوج ولادة مع انها أحبت إبن زيدون وهو أحبها، ولكنه كان يثير غيرتها بعلاقة له مع احدى الجواري، فانفصلت عنه معاتبتأ إياه ببيت من الشعر

 [quote]

لوكنتَ تُنصف في الهوى ما بيننا     لم تأتِ جاريتي ولم تتخيرِ

وتركتَ غُصنًا مثمرًا بجمالهِ     وجنحتَ للغصنِ الذي لم يُثمرِ

ولقد علِمتَ بأنني بدرُ السما    لكن دهيتَ لشقوَتي بالمشتري

[/quote]

كانت قصة حب ولادة وإبن زيدون من أكثر القصص التي عرفت بالأندلس، بسبب شهرتهما كشعراء.، و لأنهما كانا أندادا بكل ما تعنيه الكلمة.  لم تأبه لما آل بينها وبين ابن زيدون، ولكنها لم تحب بعده شيئا سوا شعرها وأبياتها التي كتبتها على ميلتي ثوبها.

[quote]

أنا والله أصلُح للمعالي    وأمشي مشيّتي واتيه تيهًا
أُمكن عاشقي من صحنِ خَدي    وأُعطي قُبلتي من يشتهيها

[/quote]

كانت ولّادة المثال الحقيقي للأميرة، التي امتلأت معرفة وقوة وعلم وجمال. أحبت حتى ضجت الأندلس كلها بشعر حبها وحبيبها، إلا أنها كانت ملكة القرار وابتعدت عن من أحبها وخانها وقررت أن تكرس حياتها لما تخط وتكتب.

ولّادة هي ولّادة.. الشاعرة الأندلسية التي يحضر مجالسها الملوك والأمراء وكبار الشخصيات. الإنسانة التي تتنفس كبرياءً وشموخاً. هي المرأة التي يطمسها التاريخ الحديث.  


ولّادة هي المرأة التي رأت أن في مسامحتها لابن زيدون وتغاضيها عن حماقاته وتصرفاته الصبيانية تقليلاً من شأنها وقدرها كإمراة حرّة بالدرجة الأولى وكشاعرة ومفكرة بالدرجة الثانية وكعاشقة بالدرجة الثالثة. وبالتالي فإنه وبتخلّيها عن من لا يعرف قيمتها الحقيقية، بالرغم من عشقها له، قامت بتوجيه صفعةً قوية له ولكل من اعتقد يوماً أن المرأة كائن ساذج، غير قادر على تحكيم عقله في الأمور المصيرية والعاطفية. 

نفيسة بنت الحسن 

woman1-2048x1234

 

نفيسة بنت الحسن الأنور، من سلالة الإمام علي بن ابي طالب. ولدت وترعرعت في مكة المكرمة، واشتهرت بعلمها ومعرفتها مما تعلمته على أيدي علماء  المسجد النبوي، حتى لقبت بنفيسة العلم.  تزوجت من إسحاق المؤتمن ابن الامام جعفر الصادق، ولها منه القاسم وأم كلثوم. سكنت مصر ونقلت علمها هناك للعلماء والأئمة، ولعل أهم تلاميذها هوالإمام الشافعي. حيث طلب منها أن تؤم في الناس بجنازته، وهذا ما حصل فعلا، حيث أمت السيدة نفيسة بالناس يوم وفاة الشافعي.

تميزت أيضا بشجاعتها وشدتها بالحق، لا تهاب الأمراء.  كانت لا ترد سائلًا أو ضعيفًا إلا وحمته في جوارها. ففي مرة قامت بحماية أفراد من بطش أحمد بن طولون، أمير مصر في ذلك الوقت.  فقد ذكر المؤرخ أحمد بن يوسف القرماني في تاريخه أن الناس استغاثوا بنفيسة بنت الحسن من ظلم أحمد بن طولون فكتبت له رسالة، وانتظرت حتى مرور موكبه فخرجت له، فلما رآها نزل عن فرسه، فأعطته الرسالة، وكان فيها

[quote]

ملكتم فأسرتم، وقدرتم فقهرتم، وخوّلتم ففسقتم، ورُدَّت إليكم الأرزاق فقطعتم، هذا وقد علمتم أن سهام الأسحار نفّاذة غير مخطئة، لا سيّما من قلوب أوجعتموها، وأكباد جوّعتموها، وأجساد عرّيتموها، فمحال أن يموت المظلوم ويبقى الظالم، اعملوا ما شئتم فإنَّا إلى الله متظلِّمون، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون”

[/quote]

فخشع ابن طولون لقولها، وعدل من بعدها.

قصة نفيسة لا يذكرها أحد، وخصوصاً أولئك الذين لا ينفكون عن القول بأن صلاة المرأة في بيتها خيرٌ لها، أو حتى حديث “لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”، مما يدفع المشايخ الى التجرؤ على قول ان إمامة المرأة حرام، على الرغم من أن الإمام الذين يقومون بإتباع مذهبه طلب بنفسه أن تؤم بجنازته إمرأة لا رجل. بالإضافة الى حضوره الصلوات التي كانت تؤمها في صلوات خاصة خلال رمضان مع حفنة من العلماء والمشايخ.

وقد تكون أهم الأسباب التي تدفع هؤلاء “المشايخ” عن التغاضي عن هذه القصة ومحاولة دثرها هو خوفهم من تسلّم المرأة دور القيادة في المجال الديني أيضاُ، وبالتالي منافستهم في الحديث عن الدين وفي نشره بين الناس مما سيؤدي بطبيعة الحال إلى لجم ألسنتهم التي لا تتوانى في كل مرّة عن التقليل من قدرات المراة العقلية منها والجسدية وعن حصر مهامها في البيت والطبخ والنفخ.