جدل حقوقي وفقهي حول منع النقاب في مصر

Web

لطالما تصدرالنقاب عناوين المواقع والصحف المصرية ما بين مؤيد ومعارض لوضعه، وخصوصاً بعد تولي مرسي سدة الحُكم في مصر وخوف البعض من تشويه موروث مصر الإجتماعي والفكري من خلال قرارات أصدرها شملت الفن والسياحة.   ومن هنا انطلقت حملة مصريّة في الآونة الأخيرة تحت اسم “امنعوا النقاب” وهي مبادرة منبثقة عن حملة “لا للأحزاب الدينية”، والتي تنوي تعميم قرار خاص بمنع ارتداء النساء للنقاب في جميع الهيئات الحكومية والجامعيّة وإلزامها بتطبيقه. أتت”امنعوا النقاب” بعد تأييد مجلس الدولة لقرار رئيس جامعة القاهرة الذي منع عضوات هيئه التدريس من ارتداء النقاب داخل الجامعة وملحقاتها مسبقاً في فبراير/شباط 2016.

ما دفع منظموالحملة للتحرك هو انتشار ظاهرة النقاب – الذي لم يعرفه المصريون قبل منتصف سبعينات القرن الماضي- وتحوله من زي رسمي للجماعة السلفية لزي شعبي ترتديه النساء والفتيات من جميع الطبقات مما جعله ناقوس خطر يهدد الهوية المصرية، كما ذكر منظمو الحملة أسباب عدة لمنع النقاب في الهيئات الحكومية أهمها:أن النقاب يعيق التواصل مع الآخرين، خاصة بالنسبة لأولئك الذين تفرض وظائفهم عليهم التواصل المباشر مع الجمهور.

وجهة نظر الأولى (المبادرة تخالف الدستور)

من منظور معين تعتبر الحملة والقرار الذي أصدره رئيس جامعة القاهرة على حد سواء، مخالفان للقانون حسب الدستور المصري الذي يؤكد على أن”الوظائف العامة حق للمواطنين على أساس الكفاءة، ولا يجوز فصلهم بغير الطريق التأديبي إلا في الأحوال التي يحددها القانون، كما أنهم متساوون في الحقوق والحريات والواجبات العامة ولا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعي، أو الانتماء السياسي، أو الجغرافي، أو لأي سبب آخر.

وجهة نظر الثانية (المبادرة لا تخالف الدستور والقانون)

من جهة اخرى تقول المادة الثانية فى الدستورإن الشريعة الإسلامية المصدر الأساسي للتشريعات فى مصر، والنقاب ليس فرضاً، وبالتالى فإن أي قرار يصدر لن يكون مخالفًا لنص الماده الثانية. كما أن الماده السابعة فى الدستور تعتبر أن الأزهر هوالمرجعية العليا للشؤون الإسلامية، وبالتالي لفتوى الأزهر التي تقول أيضًا إن النقاب ليس فرضًا، إذن يجوز تنظيم ارتدائه”. وبالتالي ترى وجهة النظر هذه أن منع النقاب لا يخالف الدستور.

لماذا ترتدي المرأة المصرية النقاب؟

 fullامرأة مصرية مُنقبة تمشي في الشارع، المصدر: egyptianstreets

تشير احصائيات بحثية قامت بها الناشطة الصحفية روزاليوسف أن نسبة  60٪ من عينة النساء المنقبات اللاتى التقتهن، jرتدين النقاب تأثراً بمحاضرات الدعاة السلفيين. أما ال40% الأخريات يندرجن تحت أسباب عدة أهمها بحثا ًعن مزيد من الحرية والاحساس أنهن جزءاُ من جماعة، أوعادة وغيرها من الأسباب المعقدة.

“على راسي” حملة معاكسة لـ “امنعوا النقاب”

في الوقت التي تعالت به الأصوات من حملة “امنعوا النقاب”، ظهرت دعوات وحملات أخرى مضادة على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد أن الحجاب والنقاب ما هو إلا حرية شخصية للمرأة يجب أحترامها وعدم منعها، فلكل أنثى الحرية في اختيار شكل ملبسها وحجابها. أكثرها انتشاراً حملة “على راسي“، التي نشرت فيديو لفتاة محجبة تتكلم عن حجابها اليومي بايجابية وفخر. 

مدونون يناهضون ارتداء الحجاب 

ومن جهة أخرى ظهرت فيديوهات لمدونين يناهظون فيها ارتداء الحجاب بأنواعه، بالإضافة لقضايا أخرى تهدد كيان وحرية الفتاة العربية المسلمة -من وجهة نظرهم-، وتدعوهم لإتخاذ قراراتهم الخاصة بأيديهم ويبتعدون عن تبعية الذكور الموجودين في حياتهن.  ومن أشهر وأحدث الفيديوهات التي تتكلم عن الموضوع، فيديو المدون شريف جابر كلمة لكل بنت عربية.

فنانتان أمريكيتان تطلبن من المنقبات في الغرب أخذ سيلفي كجزء من مشروع فني

damnilookgd

أطلقت كوينزا نجم وساكس أفريدي – فنانتان أمريكيات من أصل باكستاني- هاشتاج #DamnILookGood، في محاولة لتعزيز التسامح وتحدي المفاهيم المنتشرة عن الإسلام و الحجاب. حيث طلبن من الفتيات اللواتي ترتدين الحجاب بإلتقاط صور سيلفي، ونشرها على الإنترنت باستخدام هاشتاج #DamnILookGood، كجزء من مشروع فني، بدأ قبل بضعة أشهر في مهرجان دامبو في مدينة نيويورك.

damnilookgd4

و قد قامت الفنانتان بإختيار السيلفي لأنهما تعتقدان بأن هذا النوع من الصور هو أكثر من مجرد صور. إنه نتاج لحظة واحدة، عندما يشعر الإنسان بأنه “جميل وواثق” حسب تصريح أفريدي ل BuzzFeed.

أما عن اختيار جملة الهاشتاج #DamnILookGood فقد صرحت افريدي:

 “يجب علينا جميعا أن نستمتع بالإحتفال بتعبيرنا عن أنفسنا، بغض النظر عما نرتدي أو كيف نختلف ثقافياً”. و أضافت كل إنسان عصري يستحق أن يشعر ب DamnILookGood”  عن أنفسهم، أي “إنني أبدو رائعا”.  والمرأة التي تلبس الحجاب بقرار منها لا تختلف عن أي إنسان آخر”.

damnilookgd2

 damnilookgd5

وبالرغم من أن كوينزا نجم لا ترتدي النقاب/الحجاب في العادة، إلا أنها قامت بارتداءه وكتابة عبارة #DamnILookGood حتى تعيش التجربة بالطريقة الصحيحة، وجابت شوارع نيويورك لمدة أسبوع كامل بالنقاب كجزء من المشروع.

 للأسف تعرضت نجم لمضايقات في اليوم الثاتي من ارتداءها للنقاب.  حيث طلب منها العودة إلى منزلها، وتم مناداتها بألفاظ بذيئة. وبالرغم من خوفها وهروبها إلى المنزل، إلا أنها قررت ألا تتوقف.

damnilookgd3

معظم الردود أتت إيجابية، إلا أن بعض النقاد وصفو القطعة ب “الجهل” و”القمع” .  صرحت ساكس

” إن غالبية الناس الذين تفاعلوا مع قطعة النقاب أخبرونا أن تصورهم للحجاب تغير، حيث ينظرون إلى النساء اللواتي يرتدين الحجاب في الغرب بشكل مختلف، كما قالت بأن ارتداء الحجاب في الغرب ليس بالأمر السهل ويتطلب شجاعة.