ثرونيّات: رياح الشتاء – مراجعة الحلقة الأخيرة لهذا الموسم من مسلسل Game of Thrones

شذى الشيخ

Cersei-600x337

أكاد أجزم بأنني لست الوحيدة التي تسمّرت أمام شاشة التلفاز لمدّة 70 دقيقة وهي تحاول أن تستوعب الجنون الذي أتت به الحلقة الأخيرة من الموسم السادس لمسلسل Game of Thrones. وعلى الرغم من أن جميع ما توقعته بخصوص حرق سيرسي لKing’s Landing وأخذ Arya لدور Lady Stoneheart، إلّا أنني لم أتوقع بأن يتم إخراج جميع هذه المؤمرات بالطريقة العبقرية التي قام بها مخرج الحلقة Miguel Sapochnik. وقد لا أبالغ عندما أقول بأن كاتبي الحلقة ومنتجيها David وDan قد أنقذا الموسم كاملاً في سبعين دقيقة.

إن الحلقة الأخيرة برأيي قد تفوقت بكثير على الحلقة الماضية والتي حارب فيها جون سنو رامزي بولتن. أسباب التفوق تعود أولاً وأخيراً إلى عنصر المفاجأة الذي أبدعت سيرسي ومساعدها Qyburn في استخدمه معنا.

وعلى الرغم من كرهي الشديد لسيرسي وعلى الرغم من كونها أكثر الشخصيات شرّاً في المسلسل، إلّا أنني أعتبرها أكثر الشخصيات إثارةً وذكاءً وجنوناً؛ فهي الوحيدة التي لا يستطيع أحدٌ منّا توقع خططها المستقبلية، وحتى وإن حدث وتوقعنا أفعالها القادمة، فإن الطريقة التي تتبعها سيرسي في تنفيذ هذه الخطط تبقى أمراً لا يخطر ببال أحد. ولو أن سلسلة A Song of Ice and Fire كانت قد كتبت أيام ميكافيللي، لعرفنا حينها بأن شخصية سيرسي هي من كانت مصدر الإلهام لتبني هذا المُفكِّر لمبدأ “الغاية تبرر الوسيلة.” ومبدأ “من الأفضل أن يخشاك الآخرون على أن يحبوك.”.

Margaery-and-Loras-600x337 2 copy

ولأن سيرسي كانت بطلة هذه الحلقة بدون أي منازع، فيجب إذاً أن أبدأ بالحديث عن مشاهدها في هذا المقال؛ سيرسي أو الملكة المجنونة رقم واحد في عالم Game of Thrones – الملك المجنون والد دينيريس قد تراجع إلى المركز الثاني بعد حلقة هذا الأسبوع-، كانت قد خططت للتخلص من جميع أعدائها للأبد ونهائياً بضربةٍ واحدةٍ فقط. تفجير The Great Sept of Baelor في اليوم الذي كان من المفترض أن تحاكم هي فيه أمام ممثلي الآلهة، أخلى الطريق أمامها كليّاً للوصول إلى العرش وللحصول على لقب ملكة الأندالس.

خسارة مارجري في هذه الحلقة كانت محزنة للغاية، فنحن لم نشبع من تخطيطها ومؤامراتها وذكائها في كسب ودِّ كل من حولها، ولكن تعنّت The High Sparrow وغروره جعلنا جميعاً نخسرها هي وآخاها لورس. مشهد التفجير كان مليئاً بالمشاعر المختلطة، فعلى الرغم من حزننا على مقتل مارجري بهذه الطريقة إلّا أننا سعدنا بقضاء سيرسي على المليشيات الدينية أو -دواعش Game of Thrones- التي كانت تحكم King’s Landing مع الملك تومن.  

Tommen Lannister

وبالحديث عن سيرسي، يجب علينا الحديث عن Qyburn الذي استطاع في وقتٍ قصيرٍ جداً الوصول إلى أعلى المناصب في الممالك السبع وذلك على الرغم من كونه من عامّة الشعب. الميستر Qyburn الذي كان قد أصبح بفضل سيرسي ميستر القصر –على الرغم من طرده من الCitadel- ولورد المخابرات في King’s Landing، استطاع أن يحقق لسيرسي جميع ما كانت تحلم به بفضل ذكاءه وقدرته على التخطيط، الأمر الذي جعل سيرسي في نهاية الحلقة تُسميّه Hand of The Queen. وبهذا فالمعركة القادمة لن تكون فقط بين داني وسيرسي وإنما أيضاً بين أذكى رجلين في ويستروس، تيريون وQyburn. 

سيرسي وصلت إلى العرش بعد أن استخدمت معرفتها بوجود Wild Fire تحت The Great Sept of Baelor، كما أن اقتناعها بصحة النبؤة التي كانت قد أخبرتها بها Maggy the Frog وهي صغيرة، جعلها تستسلم لواقع القدر، فعلى الرغم من أنها قامت من منع ابنها الملك تومن من الذهاب إلى المحاكمة، إلّا أنها لم تبقيه أمام عينيها على الرغم من معرفتها بضعف شخصيته ورقته وعلى الرغم من قولها بأنها مستعدة لفعل أي شيء مقابل الحفاظ على أولادها – أليست هي من أمرت بترك جوفري لميدان معركة The Black Water والانضمام إليها داخل القصر للحفاظ على حياته؟-، الأمر الذي يجعلني أؤمن بأن موت تومن كان جزءً من مخططها للوصول إلى العرش.

Cersei-Lannister-600x337 copy

عدم إبقاء تومن بجانبها ليس الأمر الوحيد الذي يجعلني أشك بنوايا سيرسي اتجاه ابنها، فهي منذ بداية الحلقة ارتدت لباساً أسوداً ملكي، الأمر الذي يعني بأنها كانت جاهزة للتتويج كملكة، والحداد على ابنها في نفس الوقت. فلو لم تكن سيرسي جاهزة لانتحار تومن، لكانت اختارت لباساً يحمل ألوان عائلتها اللانستر مثلما اعتادت أن تفعل دائماً. عدا عن ذلك، فسيرسي التي بكت جوفري ومارسيلا، وأعلنت الحرب على أخيها وأكبر عائلات الممالك السبع لتنتقم لموتهم، لم تبكي تومن ولم تُظهر أي مشاعر حزن أوغضب عند رؤيتها لجثته، مما يعني بأنها كانت تعلم بأن قيامها بحرق حليف تومن وقتل حبيبته مارجري سيجعل هذا الأخير ينتحر لقيام أمه بسرقة كل ما كان يحبه ويؤمن به يوماً، لذلك فإن اقتناع سيرسي بصحة النبؤة التي سمعتها وهي صغيرة، جعلها تُسرِّع عملية فقدانها لابنها الثالث والأخير، فتومن ميّت لا محالة، موته الآن يعني جلوسها على العرش، موته لاحقاً قد لا يؤدي إلى حكمها للممالك السبع، لذلك كان لا بدّ من إبعاده من لعبة العروش هذه. 

سيرسي الآن هي الملكة التي تجلس على العرش الذي يتصارع عليه الجميع، وهي المرأة التي ينظر إليها جيمي بصدمةٍ كبيرة. جيمي يقف في غرفة العرش محاولاً التعرّف من جديد على أخته وحبيبته التي تفوقت على الملك الذي قتله جيمي بسبب عزمه لفعل ما فعلته هي. هذه المرأة التي يراها جيمي أمامه الآن هي إمرأة وصل فيها حب السيطرة إلى التسبب بمقتل ابنهما عن طريق حرقها لنصف King’s Landing وقتلها لزوجة ابنها مارجري تايرل.

Jaime-600x337

النظرة التي تبادلها كُلّاً من جيمي وسيرسي تعني بأن علاقة الاثنين قد وصلت نهايتها؛ سيرسي تعلم جيداً بأن جيمي لن يسامحها أبداً لما فعلته بعائلتهما وبعاصمة الممالك السبع وبعائلة تايرل. كما أنها تعلم علم اليقين بأنها قد خسرت جيمي للأبد بفعلتها هذه. وجيمي يعلم الآن بأن سيرسي قامت بنفس الأمر الذي خسِر جيمي سمعته سابقاً من أجل منع حدوثه. الأمر الذي يجعلنا نتسأل عن مصير سيرسي، وعن النبؤة التي كانت قد أخبرتها بها Maggy the Frog؛ فبحسب هذه الأخيرة، سينتهي حكم سيرسي بوصول ملكةٍ أصغر منها عمراً وأجمل منها شكلاً، كما أن سيرسي ستموت على يد The Valonqar وتعني بلغة الفاليريان “الأخ الأصغر” مع الأخذ بعين الاعتبار بأن لفظ Valonqar هو لفظ محايد أي أنه قد يعني الأخ الأصغر أو الأخت الأصغر.

الاحتمال الأكبر هو أن تموت سيرسي على يد تيريون، كونه هو من عانى من شرّها وكرهها وحقدها عليه طيلة هذه السنوات وكونه يتوجه الآن نحوها ومعه جيوش دينيريس وتنانينها. إلّا أن هذا الأمر يُعتبر أمراً متوقعاً وخالياً من عنصر المفاجأة. برأيي نهاية سيرسي ستكون إمّا على يد أخيها جيمي أو على يد آريا ستارك.

لنتحدث أولاً عن جيمي، في الكتب يوضح لنا جورج مارتن مراراً وتكراراً بأن جيمي وُلدِ بعد سيرسي بثوانٍ قليلة، وبهذا وعلى الرغم من كون هذين الاثنين توأماً، إلّا أن جيمي يُعتبر أصغر من سيرسي، وبهذا فإن الجزء المتعلق بالValonqar ينطبق على جيمي. كما أنني تحدثت سابقاً عن أن سيرسي لم تبالي بمشاعر أخيها عند قيامها بحرق نصف King’s Landing، فهذا الأمر هو الأمر الوحيد الذي من أجل منع حدوثه قام جيمي بالتضحية بسمعته كفارس والذي بسببه تم تسميته بThe King’s Slayer. وفي النهاية، سيرسي قد تخطّت كل الحدود الآن ووصل بها هوس السلطة إلى حدّ الجنون، الأمر الذي قد يدفع جيمي إلى قتل أخته في حال ما قررت هذه الأخيرة مواجهة دينيريس وجيوشها بحرق King’s Landing كاملةً هذه المرّة، فجميعنا يعلم بأنه لايزال هناك مستودعات Wild Fire لم يتم استخدامها بعد، موزعة في أنحاء المدينة؛ أي أن التاريخ سيعيد نفسه مع جيمي، إلّا أنه هذه المرّة جيمي سيقتل سيرسي وسيضحي بحياته بعد ذلك بدلاً من أن يضحي بسمعته كقاتل للملوك والملكات. جيمي لطالما قال بأن أمنيته أن يموت بين يدي حبيبته، لذلك فمن المُرجح أن يقتل جيمي سيرسي وينتحر بعد ذلك. 

Arya-600x337

أمّا الاحتمال الآخر فهو آريا ستارك. آريا تتواجد الآن في Riverlands، الأمر الذي يؤكد ما قلته سابقاً بأن المنتجين قد قرروا دمج شخصية آريا بشخصية Lady Stoneheart. أمرٌ آخر يؤكد ما قلته وهو قيام آريا بقتل أبناء والدر فري وتقطيعهما وتقديمهما لوالدهما كفطيرة, الانتقام قد سيطر على الجزء الأكبر من شخصية آريا، هي الآن لا تسعى وراء قتل من شرّد أهلها بل تريد أيضاً تعذيبهم بأبشع الطرق، وهذا الأمر يجب أن يقلقنا لا أن يُفرحنا. على كلّ حال من المؤكد أن آريا ستلتقي بمليساندرا التي قام جون بإبعادها إلى الجنوب، ما يجعلني متأكدة من ذلك هو المشهد الذي التقت فيه مليساندرا بآريا في الموسم الثالث والذي أخبرت فيه مليساندرا آريا بأنها ترى في عينها ظلمةً شديدة، وعيوناً بنية وخضراء وزرقاء، ستغلقها آريا إلى الأبد.. لتخبرها فيما بعد بأنها ستلتقي بها لاحقاً لا محالة. كلام مليساندرا هذا يعني بأنها تنبأت بمصير آريا وانضمامها إلى جماعة The Faceless Men، وقتلها لأشخاصٍ كثيرين في سبيل الانتقام لعائلتها. في حال التقت آريا مع مليساندرا، فقد تخبرها هذه الأخيرة بسيطرة جون وسانسا على وينترفل وحكمهم للشمال سويّاً بعد قضائهم على عائلة بولتون، الأمر الذي سيدفع آريا إلى تأجيل رحلتها إلى وينترفل والذهاب إلى King’s Landing لتكمل مهمتها في الانتقام لقاتلي عائلتها. 

ساندور كليجين The Hound في Riverlands أيضاً برفقة The Brotherhood without Banners، من المرجح أن تلتقي آريا به مجدداً، ومن المرجح أيضاً أن يصبحا رفقاء طريقٍ هذه المرّة، فساندور لازال يريد الانتقام من أخيه The Mountain وآريا لازالت تحلم بقتل سيرسي لانيستر، الأمر الذي يجعلني أتوقع قيام آريا بقتل إحدى الناس المقربين لسيرسي مثل جيمي مثلاً لتأخذ وجهه وتقتل سيرسي مجسدةً بذلك حياد لفظ Valonqar فالوجه سيكون وجه جيمي الأخ الأصغر الذكر والفاعل سيكون آريا الأخت الأصغر الأنثى.

Jon-Starkgaeryn-543x600

وبالذهاب إلى الشمال، فإن حلقة هذا الأسبوع أكدّت إحدى أكبر النظريات التي عرفتها قصة Game of Thrones والمتعلقة بالوالدين الحقيقيين لجون سنو. حلقة الإثنين أكدت بأن جون سنو ليس الابن غير الشرعي لنيد ستارك وإنما هو ابن كلٍّ من لايانا ستارك ورايهاجار تارجيريان. رؤيا بران لنيد وهو يصعد The Tower of Joy ويلتقي مع أخته لايانا ستارك التي وضعت حملها قبل مجيئه بقليل، تعني بأنه من الآن فصاعداً علينا جميعاً مناداة جون بجون ستاركجيريان، وبهذا فإن الوريث الشرعي للعرش هو جون وليست داني، الأمر الذي يجعلني أستبعد أن يتحالف هذين الإثنين لحكم الممالك السبع، وسبب هذا الاستبعاد هو أننا نتحدث عن Game of Thrones القصة التي لا تعرف معنى النهايات السعيدة. ولكنهما قد يتحالفان لمواجهة الWhite Walkers وبالتأكيد ستكون هذه الحرب هي الأكبر، وبحسب التصريحات التي خرج بها جورج مارتن مؤخراً، فإننا حتماً سنخسر إحداهما في هذه المعركة.

ولكن ما يهمني في قصة جون الآن هو وجود Littlefinger معه ومع سانسا في وينترفل. سانسا كانت قد اعترفت لجون بأنه كان عليها إخباره بشأن دعم جيش The Vale وبأنه مغفلٌ من يثق بLittlefinger، إلّا أن معرفة سانسا بهذه الحقيقة لم يمنع Littlefinger من دس أفكاره المسمومة داخل عقلها، ففي لقائهما في The Weirwood، لا يُخفي Littlefinger رغبته في السيطرة على العرش والزواج من سانسا وتتويجها ملكة معه؛ لورد بيتر بيليش لم يُخبر سانسا بهذا الأمر لأنه يريدها أن تعلم بنيته بالزواج منها، بل قام بإخبارها بذلك ليُدخِل في رأسها فكرة أن ما يليق بها هو أن تكون ملكة لا أن تكون مجرد أخت داعمة لأخيها غير الشرعي في حكمه للشمال.

Sansa-600x337

النظرة التي تبادلتها سانسا مع Littelfinger في المشهد الذي أعلنت فيه عائلات الشمال ولائها للذئب الأبيض وملك الشمال الجديد جون سنو، يُثبت بأن سانسا بدأت بالتأثر بهذه الفكرة. جون سرق الأضواء منها على الرغم من أنها هي من أنقذته من الهزيمة وهي من تخلّت له عن حقها بالحكم، وبالتالي فإن اللحظة التي بدأ بها الجميع بالهتاف لجون متناسين دور سانسا، كانت اللحظة التي بدأت سانسا تشعر فيها بالغيرة منه وبالرغبة في أن تكون هي من تحكم الشمال لا أن تكون مجرد تابعة لأخيها.

إذاً Littlefinger قد يستخدم الرومانسية وحب السلطة مع سانسا في إقناعها في التمرِّد على أخيها، الأمر الذي قد يعقِّد الوضع بين جون وسانسا. أمّا في حال قاومت سانسا أفكار لورد بيليش المسمومة، فقد ينقلب هذا الأخير على جون وسانسا ويفي بوعده لسيرسي، فلورد بيليش كان قد وعد سيرسي سابقاً بأن يحتلّ وينترفل لها، وبما أن سيرسي الآن تحكم الممالك السبع وبما أن جيش بيليش حارب إلى جانب سانسا عدوة سيرسي، وفي حال ما قامت سانسا بالتخلّي عن خطط لورد بيليش فإن الطريقة الوحيدة لكسب ودّ سيرسي مرّةً أُخرى سيتجسد بإعلانه الانقلاب على جون وسانسا. 

Tyrion-and-Dany-600x337

وبالذهاب إلى ما خلف The Wall، نرى بنجن ستارك يضع بران على مقربةٍ من The Wall ويذكرنا جميعاً بأن ما يحمي الممالك السبع من غزو الWhite Walkers ليس ارتفاع هذا الجدار الجيلدي وسمكه فحسب وإنما أيضاً التعويذات السحرية التي ألقاها عليه The Children of The Forest. وبهذا فقد يكون هذا التذكير إثباتاً بأن عبور بران لهذا الجدار يعني إبطال مفعول السحر الذي يحميه من The White Walkers. فالعلامة التي تركها The Night King على ذراع بران أبطلت مفعول السحر الذي كان يحمي كهف The Three-Eyed-Raven، ومن المعروف بأن السحر الذي كان يحمي الكهف هو نفسه السحر الذي يحمي The Wall، وبهذا فإن عبور بران للجدار يعني بالتأكيد عبور جيش The Night King له أيضاً.

وفي النهاية، نرى داني تتوجه اخيراً نحو ويستروس. فوز داني في المعركة القادمة في King’s Landing يبدو حتميّاً لا سيما بعد تحالف عائلة تايرل وعائلة مارتل وعائلة جراي جوي معها. ولا أعتقد بأن جيش اللانيسترز قادر على مواجهة جيوش هذه العلائلات والتنانين الثلاث وجيش الدوثراكي وجيش الUnsullied وخطط تيريون لانيستر الذكية.

ثرونيّات: معركة اللقطاء – مراجعة الحلقة التاسعة من مسلسل Game of Thrones

Sophie-Turner-and-Kit-Harington-in-Game-of-Thrones-Season-6-Episode-9

شذى الشيخ

اتبعت الحلقة التاسعة من Game of Thrones طقوس المسلسل بحاذفيرها ولم تتخلى –بشكلِ عام- عن عادتها في إبهار متابعي المسلسل على جميع المستويات، الإخراجية والتقنية والتمثيلية والكتابية.

وانقسمت الحلقة إلى قسمين أساسيين: الأول تناول حرب دينيريس ضد مالكي العبيد ومن ثم اتفاقها مع يارا وثيون Greyjoy. أمّا القسم الثاني فتناول المعركة التي تم عنّونت الحلقة بناءً عليها، وهي المعركة التي دارت بين كلٍّ من رامزي بولتن وجون سنو.

الحلقة التي وعدنا منتجي المسلسل بأنها ستكون الأضخم، لم تُخيّب أمالنا، ولكنها وعلى الرغم من ذلك لم تسلم من انتقادات البعض، فالعديد من الناس قالوا بأن المنتجين ذهبوا باتجاه الكليشهات السينمائية الكلاسيكية عند كتابتهم لمجريات المعركة.

الانتقادات طالت أموراً عدّة مثل عدم تعرّض جون سنو لأي سهمٍ من السهام التي أمطرت سماء وينترفل، مقتل العملاق ون-ون وريكون ستارك، تدّخل جيش The Vale في الوقت الذي بدأ فيه جيش جون وسانسا بالخسارة، وانقاذهم في اللحظة المناسبة.

tumblr_o946y5jNgA1qkq7k9o1_1280

المصدر: Screenrant

لن أدافع بشكلٍ كليّ عن ديفيد ودان –منتجي المسلسل وكاتبي حلقاته-، وذلك لأنهم بالفعل قاموا بالاعتماد على كليشهاتٍ عديدة في هذه الحلقة، ولكنه بالتأكيد لم تتعلق هذه الكليشهات بالمعركة التي دارت في أراضي الشمال. الكليشهات التي يجب بالفعل انتقادها هي تلك التي يتم استخدامها في كل مرّة مع قصة دينيريس.

دعوني أوضحّ قصدي فيما يتعلق بهذه الجزئية بالتحديد؛ معاناة دينيريس في المسلسل انتهت في اللحظة التي خرجت فيها دينيريس سالمة من الحريق الذي أضرمته بالساحرة التي تسببت بمقتل كال درغو، أي في اللحظة التي امتلكت فيها دينيريس تنانينها الثلاثة. بعد هذا المشهد، لم تلجأ دينيريس ولو للحظة لذكائها -إن كان موجوداً أصلاً- في التعامل مع أعدائها، فخيارها كان يدور دائماً وأبداً حول حرق كل من حولها إمّا بيدها أو باستخدام تنانيها، أمّا الحلول التكتيكية الذكية الأُخرى فقد كان مصدرها دائماً أعضاء مجلسها.

وفعليّاً، فإن دينيريس تُعتبر أكثر شخصية مملة وفارغة في المسلسل، على عكس كلٍّ من مارجري، سيرسي، ليدي أوليانا وحتى سانسا. وصدقاً، فإن السبب الذي يجعلني أسحب من دينيريس لقب الملكة المجنونة التي ستحرق الأخضر واليابس من أجل السلطة والانتقام، هو أن سيرسي ستسبقها في فعل ذلك فقط لا حسب. 

الإثارة في قصة دينيريس انتهت بالفعل بانتهاء الحلقة العاشرة من الموسم الأول للمسلسل، بعد ذلك أصبحنا جميعاً نعرف كيف ستحلّ دينيريس مشاكلها مع أعدائها مستقبلاً.

GOT_MP_101815_EP609-57301-1024x682

المصدر: Watchers on The Wall

ومع كل هذا فإنني أتمنى أن يعطي الآن وجود يارا بعض الحماس والإثارة لقصة ابنة الملك المجنون. وأتمنى أيضاً أن لا يضيع المنتجون وقتنا بإدخال دينيريس ويارا في علاقةٍ عاطفية. فجميعنا رأينا نظرات الغزل والإعجاب المتبادلة بين هاتين الاثنتين، كما أننا سمعنا يارا وهي تقول لدينيريس “بأنها لا تأمر بشيء، ولكنها في الوقت نفسه لا تمانع أي شيء على الإطلاق” عندما سألتها الأخيرة عمّا إذا كان عرض يارا خالٍ من الزواج.

وأخيراً عزيزتي دينيريس، تمتلكين حضرتك الآن، التنانين الثلاثة، جيش الدوثراكي، جيش الUnsullied، سفن عائلة Greyjoy وسفن Slaver’s Bay، محاربي The Second Sons، أذكى رجل في ويستروس “تيريون”، وكبير مخابرات الممالك السبع والFree cities  ڤاريس، عدّا عن أن سيرسي ستقوم بحرق King’s landing لتسهل لكِ الدخول إليها فهلّا توقفتي عن التماطل في الانتقام لعائلتك، وتوجهتي إلى ويستروس قبل أن نطلب من جورج مارتن قتلك بطريقة غير متوقعة، مثل أن يجعلكِ تسقطين من فوق دراجون وهو يطير مثلاً؟

Daenerys-Theon-Yara-Game-of-Thrones-Season-6-Battle-of-the-Bastards

المصدر: Watchers on The Wall

أمّا بالعودة إلى الشمال، وإلى السادي السيكوباتي رامزي والزومبي جون سنو. وبالعودة إلى قول البعض بأن أحداث المعركة ونتائجها اتبعت نفس النهج الكلاسيكي المُتّبع في الاعمال الدرامية والسينمائية. أنا فعلاً، لا أستطيع أن أفهم اقتطاعكم لهذه الحلقة عن سياق قصة المسلسل كاملةً؛ مشهد معركة اللقطاء لم يكن مشهداً في فيلمٍ تتمثل نهايته بانتصار الخير على الشر.

نحن هنّا نتحدث عن أول حلقة تنتصر فيها عائلة ستارك على عائلةٍ أُخرى؛ فعلى مدار ستة مواسم تم تصفية هذه العائلة ومناصريها بأكثر الطرق بشاعةً وعبقرية. وبناءً على ذلك فإن كان هنالك كليشهاً على منتجي القصة تجنبه هو هزيمة جون وسانسا لا انتصارهم، فالعادة جرت أن تُهزم هذه العائلة لا أن تنتصر، وهذا بالضبط ما لم يحدث.  

أمرٌ آخر يجب على الجميع إدراكه، هذه المعركة لا تُمثّل نهاية التحديات بالنسبة لجون وسانسا، بل بالعكس إنها البداية. ولأزيدكم من الشعر بيتاً، قد تكون هذه الحلقة مقدمة لصراع على السلطة بين سانسا وجون –سأتطرق إلى هذه النقطة لاحقاً-.

the-real-life-battles-which-inspired-game-of-thrones-battle-of-the-bastards-1031142

المصدر: Movie Gossip Cafe

ما يحدث الآن في Game of Thrones ليس كما يعتقد الآخرون، نحن لا نشهد حالياً عملية تصفية للشر على حساب الخير، نحن الآن نشهد عملية تصفية للشخصيات التي أدّى وجودها وخططها وغايتها الشخصية إلى خلق هذا الصراع من الأساس وتعقيده فيما بعد، وذلك لينتهي بنا المطاف بوجود الشخصيات الأساسية التي يحبها الجميع.

وبناءً على هذا، فالخطوة الثانية في القصة ستتمثل بالصراع بين هذه الشخصيات الأساسية، أي أننا سنرى كلّاً من جون وسانسا وآريا ودينيريس ويارا وثيون وتيريون ولورد بيليش و Varys ومارجيري وليدي أوليانا وجيمي وبراين وبران في مواجهة بعضهم البعض. بمعنى آخر، هنالك بالتأكيد شخصيات ستتحول من شخصياتٍ طيبة وبطولية إلى شخصياتٍ شريرة ومجنونة والعكس صحيح.

أي أننا على وشك أن نشهد مرحلةً تُقلب فيها الأدوار وبالتالي تتغير فيها مواقف من في القصة ومن يتابعها. وهذا الأمر لن يحصل إذا ما استمر المسلسل في تدمير وتعذيب العائلات التي من شأنها إنهاء الصراع في الممالك السبع.

sansa-stark-9337dcdb-be33-455b-b91d-03076fd1628b

المصدر: Buzzfeed

أمّا بالنسبة للشخصية التي كانت أكثر إثارةً في الحلقة، سانسا، فلن يختلف أحدٌ معي على أن سانسا تغيّرت 180 درجة بعد كل الويلات التي شهدتها على مرّ المواسم وفي كل الأماكن التي أقامت فيها. ولكن هل يعتبر تغير سانسا تغيراً إيجابياً أم سلبيّاً؟ وهل السبب الذي يجعل سانسا تخفي تخطيطها المسبق مع لورد بيليش يعني أنها تعاني من مشكلة ثقة مع جون أم أنها تطمح لأن يكون لها اليد العليا في الشمال؟

جميعنا شاهدنا الحوار الذي حدث بين جون وسانسا ليلة المعركة، والذي وبخّت فيه سانسا آخاها لعدم استشارته لها، وجميعنا سمعنا جون وهو يطلب منه أن تخبره بما لديها وبأن تنصحه فيما يخص معركة اليوم التالي لا سيما وأنهما لايمتلكان العدد الكافي من الرجال لمواجهة رامزي وهزيمته، إلّا أن سانسا قررّت للمرّة المليون إخفاء أمر تعاملها مع Littlefinger وفضلّت عدم إخبار جون باحتمالية وصول دعمٍ من جيش The Vale للمحاربة بجانبهم.

إن أردنا إحسان الظن بسانسا، فسنقول بأنها لم ترد رفع معنويات جون بإخباره عن أمرٍ قد يحدث وقد لا يحدث. ولكن هذا الأمر كان ليحصل لو حافظت سانسا على شخصيتها القديمة التي تتسم بالساذجة. ولكن سانسا الآن قد تعلّمت قواعد اللعبة، وربما قد تعلّمتها زيادة عن اللزوم؛ فسانسا لم تأبه بموت أخيها ريكون على عكس جون، ولم يظهر على وجهها أي ملامح خوف أو قلق حيال مصير جون عند مشاهدتها لجيش رامزي وهو يحاصر أخاها وجنده، الأمر الذي جعلني أعتقد بأنها فعلاً لا تبالي بالتضحية بجون أيضاً في سبيل إعادة سيطرتها على وينترفل وحكمها للشمال.

Littlefinger-Sansa-Stark-Game-of-Thrones-Season-6-Battle-of-the-Bastards

المصدر: Movie Pilot

تفسيري لكذب سانسا على جون ينطوي على أنها قامت بإخفاء أمر دعم جيش The Vale، حتى تثبت لجون أنه لولاها لما استطاع هو إعادة موطنهم، وبأنه إن كان لأحدٍ الحق في حكم الشمال فسيكون لها كونها هي من خططت لإنقاذه وموطنهما من  عائلة بولتون. كما أن سانسا تعلّم جيداً أن Littlefinger لا يسدى خدمةً لأحد دون مقابل، وأنه وبلا شك سوف يقوم بمساعدتها في أن تكون لها اليد العليا في وينترفل، إن ما قبلت بالزواج منه أو من ابن خالتها روبن.

وقد شاهدنا جميعاً في برومو الحلقة الأخيرة من هذا الموسم، لقاء سانسا مع Littlefinger في The Weirwood، وسؤال سانسا عمّا يريده Littlefinger، ليجاوبها هذا الأخير: “اعتقدت بأنك تعرفين مسبقاً ما أريده حقاً.”

هناك نظرية تقول بأن سانسا حامل من رامزي وذلك لأنها كانت قد أخبرت Littlefinger عند لقائها به في الشمال بأنها لازالت تشعر بداخلها بكل شيء قام رامزي بفعله لجسدها، ولأن رامزي قد أخبرها في المشهد الأخير من الحلقة الماضية بأنها لن تستطيع قتله لأنه أصبح الآن جزءً منها.

game-thrones-season-5-sansa-ramsay

المصدر: Screenrant

إن كانت سانسا حامل بابن رامزي فسيُعتبر ذلك صفعة في وجه كل من حارب بجانبها لإنهاء وجود رامزي وعائلته، لذلك سيكون الحل الأنسب بالنسبة لها هو الزواج بلورد بيليش والتظاهر بأن ابن رامزي هو ابنهما.

وعلى الرغم من أن هذه النظرية انتشرت كالنار في الهشيم، إلّا أنني استبعدها وذلك لأنه باستطاعت سانسا إجهاض حملها بكل سهولة عن طريق شُربِ The Moon Tea، وبالتالي تخليص نفسها من هذا الموقف ومن ذكرى رامزي إلى الأبد.

ولكن تفسيري لما قاله رامزي والذي أعتقد بأنه منطقي أكثر من احتفاظ سانسا بابن رامزي في حال كانت حبلى منه، هو أن رامزي يعلم الآن بأن ما فعله لسانسا جعلها تشبهه إلى حدٍّ ما. سانسا القديمة ما كانت لتترك الكلاب يأكلون أحداً وهو حيّ، ولم تكن لتبتسم على صوتهم وهم ينهشون لحم إنسانٍ آخر. رامزي قد تسبب في تحويل جزءٍ من سانسا إلى جزءٍ وحشي لا يرحم، الأمر الذي كان قد فشل فيه جوفري. فلم تُظهِر لنا سانسا أي مشاعر غبطة عندما تم قتل جوفري بالسمّ أمام عينيها على الرغم من أن هذا الأخير قام بقتل والدها وأخاها وأمها وذئبتها Lady.

game-of-thrones-season-6-episode-9-ss01

المصدر: Bustle

وبالعودة إلى احتمالية زواج بيتر بيليش بسانسا، فهذا يعني هذين الأمرين  بالنسبة للورد بيليش: الأول هو سيطرة هذا الأخير سيطرةً تامة على سانسا وبالتالي منعها من تشريع جون سنو وتسميته جون ستارك والتأكد من أن جون لن يملك أي صفة شرعية للتدخل في حكم الشمال، أي بمعنى آخر التأكد بأن الكلمة الأولى والأخيرة ستعود للورد بيليش كشريك لسانسا لا لجون، الامر الذي سيعطّل مخطط جون في محاربة الWhite Walkers. أما الثاني، فهو معرفة Littlefinger بأصل جون سنو وبوالديه الحقيقيين، وبالتالي محاولته استخدام هذه المعلومة للتأثير على جون وإدخاله في مخططه الكبير الذي يهدف إلى إسقاط حكم اللانيسترز وإفشال خطط Varys في جعل دينيريس تحكم الممالك السبع.

في كلتا الحالتين، Littlefinger لن يسمح لجون بحكم الشمال وذلك لأن تأثيره على سانسا أقوى بكثير من التأثير الذي قد يمتلكه على جون في المستقبل، وبالتالي فإن البطل الذي لم تصبه سهام عائلة بولتن، والذي تم انقاذه في اللحظة الأخيرة، قد لن يسلم من مخططات الشخص الذي تدخل في الوقت المناسب لحمايته.

ثرونيّات: لا أحد – مراجعة الحلقة الثامنة من مسلسل Game of Thrones

game_of_thrones_faye_marsay_s06_h_2016

شذى الشيخ

أُقدِّر لمنتجي المسلسل Dave & Dan اختيارهم الدقيق لعنوان الحلقات وحرصهم على إعطائنا بعض التلميحات فيما يتعلق بمسار الحلقة، ولكن أعتقد بأن العنوان المناسب لحلقة الأسبوع هذا هو “وهلأ لوين؟”.

بالتأكيد أنا لست الوحيدة التي لاحظت بأن بعض أحداث الحلقة كانت عبارة عن العودة إلى نقطة الصفر بالنسبة للكثير من الشخصيات المهمة في القصة. آريا سوف تعود إلى موطنها بعد أن أمضت موسمين في برافوز محاولةً إثبات إنتمائها إلى The House of Black and White. المحاربين الذي جمعهم The Blackfish لإعادة السيطرة على موطنهم الذي سرقه منهم The Frays واللانسترز يقررون فجأة بأن إدميور هو حاكمهم وعليهم الانصياع لأوامره هو لا لأوامر The Blackfish. داني تعود فجأة مع دراجون في اللحظة التي يهاجم فيها مالكي العبيد ميرين، وتلتزم الصمت؛ أعتقد بأنه كان على المنتجين استخدام هاتين الدقيقتين في إظهار The Blackfish وهو يحارب أعدائه، على الأقل كان ذلك ليخدم قصة شخصٍ أمضى الموسم كاملاً وهو يتحدى جيمي وThe Frays.

وعلى الرغم من الأحداث العديدة التي أتت بها الحلقة لتثبت لنا بأننا إلى حدٍّ ما لازلنا ندور في حلقةٍ مفرغة، قررت أن أقوم بمشاهدة الحلقة مرتين وثلاث وأربعة حتى أخرج ببعض الاستنتاجات فيما يتعلق بسيرسي، The Hound، Lady Stoneheart، The Brotherhood Without Banners، آريا حتى وجيمي لانستر.

cersei lannister game of thrones

المصدر: iNews Today

لنبدأ بسيرسي، أعتقد بأنني سوف أسحب كلامي فيما يتعلق بتحوّل داني إلى The Mad Queen الجديدة، ولكنني وفي نفس الوقت سوف أقوم بإعطاء سيرسي هذا اللقب الذي سوف تورثه عن والد دينيريس The Mad King بكل استحقاق. فما وجه الشبه بين سيرسي و آيريس تارجيريان الثاني The Mad King؟ ولماذا سيرسي؟

أولاً، كل من يعرف قصة The Mad King، لن يخفى عليه بأن السبب وراء ارتكاب هذا الأخير لجميع أفعاله المجنونة هو خوفه من انتصار أعدائه عليه، وهو نفس الشعور الذي دفع سيرسي لإرتكاب جميع الحماقات التي ارتكبتها في حياتها. ثانياً، The Mad King كان يعاني من جنون الشكّ والاعتقاد التام بان كل من حوله يريدون إيذائه، وبالتالي كان عليه القضاء على الجميع ما عدا أولاده، هل يذكركم هذا بأحدٍ ما؟ الجواب هو نعم، يذكركم بسيرسي المجنونة.

وإن كان هذا لا يكفي للإجابة عن سؤال “لماذا سيرسي؟”، فإليكم الخبر الصاعقة، سيرسي هي الشخص الوحيد الذي يعرف بوجود The Wild Fire تحت شوارع King’s Landing، والتي كان The Mad King خزّنها تحت مدينته ليحرقها بها في حال وصل أعدائه إليه إبّان ثورة روبرت براثيون.

https-%2F%2Fblueprint-api-production.s3.amazonaws.com%2Fuploads%2Fcard%2Fimage%2F113946%2FScreen_Shot_2016-06-12_at_9.41.30_PM

المصدر: Google Images

وأخيراً، قليلٌ من الفلاش باك لا يضرّ أبداً، بل بالعكس، سوف يخدمنا في إثبات نظريتنا بأن سيرسي هي The Mad Queen الجديدة. عبر كل المواسم، لم تتوانى سيرسي للحظة عن الإفصاح عن مخططها بحرق المدينة بأكملها إن كان ذلك ما تتطلبه حماية أبنائها ممن تظنهم هي أعداؤها. صدّقوني، لو أخذت سيرسي درهماً واحداً على كل مرّةً هددت فيها بحرق المدينة في مسلسل Game of Thrones لأصبحت هي وحدها أغنى من عائلة اللانسيترز مجتمعين.

وهذا هو بالضبط الشيء الذي كان يتحدث عنّه Qyburn –المايستر الذي قام بإعادة إحياء The Mountain- عندما قال لسيرسي بأن “عصافيره الصغيرة قامت بالتحقق من الإشاعة التي كانت سيرسي قد اخبرته عنها” لتسأله سيرسي فيما بعد عن النتيجة وإن كان الموضوع بالفعل إشاعة أو أمراً أكثر من ذلك، ليجاوبها بأنه اكثر من ذلك بكثير.

وبالعودة قليلاً إلى الحلقة الأخيرة من الموسم الثاني، حيث نرى دينيرس تمشي في غرفة العرش وهي محروقةٌ تماماً وذلك في إحدى الرؤيا التي تراها دينيريس في House of The Undying، نتأكد تماماً بأنKing’s Landing سوف تُحرق لا محالة، وأعتقد بأن جنون سيرسي سوف يؤدي إلى قتل إبنها الذي لن ينجو من الحريق الذي سوف يأكل الأخضر واليابس في المدينة.

yeOErDt

داني وهي تتمشى في غرفة العرض في إحدى رؤياها المستقبلية في House of The Undying. المصدر: Watchers On The Wall

لن أتطرق إلى مسار قصة The Hound  بالتفاصيل هنا، ولكننا قد سمعنا جميعاً القرار الذي اتخذه الملك تومن مع The High Sparrow والذي يتعلق بإلغاء Trial By Combat، الأمر الذي يعني بأن نظرية محاربة The Hound لأخيه The Mountain باتت غير محتملة في المسلسل، مما يعني خروجنا بنظرية أُخرى، وهي بأن الValonqar  أي “الأخ الصغير” الذي كانت العرّافة قد أخبرت سيرسي عنه وبأنه سوف يكون السبب في موتها لن يكون The Hound، بل إبنها الصغير تومن وهو الأخ الأصغر لجميع أولادها. فأمل سيرسي الوحيد بالنجاة من محاكمتها كان The Mountain والآن لن تستطيع استخدام هذا الوحش في إثبات برائتها، كما أن محاكمتها محاكمةٍ عادية يعني موتها لا محالة وذلك لأن الأدلة ضدها أقوى من أن يتم ضحدها.

بعد أن تأكدنا بأن أيام سيرسي باتت معدودة لا محالة، دعونا نذهب إلى The Hound الذي التقى بباريك دوندورين رئيس The Brotherhood Without Banners الذين تحدثنا عنّهم سابقاً والذين اعتبارنا عودتهم إلى الملسلسل تعني عودة Lady Stoneheart، ولكن الحلقة الثامنة أتت لتثبت لنا قطعاً هذه المرّة بأن Lady Stoneheart  لن تظهر أبداً – للأشخاص الذين لم يقرؤوا الكتب Lady Stoneheart  هي كاتلين ستارك التي تم إعادة إحيائها من قبل ثوروس الكاهن الذي يرافق باريك دوندورين الآن-. في الكتب، يجد باريك جثة كاتيلن بعد ثلاثة أيام من مقتلها في الزفاف الأحمر، ويقوم بالتخلّي عن حيّاته ويموت هو ليستطيع ثورس -الكاهن الذي يخدم إله النور- إعادة إحياء كاتلين ولتصبح فيما بعد Lady Stoneheart.

ما الدليل على عدم ظهور Lady Stoneheart  في المسلسل؟ كنّا قد رأينا إيدميور –شقيق كاتلين- وهو يقول لجيمي بأنه كان سجين The Freys  لعدة سنوات، مما يعني بأنه قد مرّت عدّة سنوات على حادثة The Red Wedding، وقد رأينا أيضاً بأن باريك دوندورين لازال حيّاً يرزق، إذاً كاتلين لم يتم إعادة إحيائها، لأن إعادة إحيائها يتطلب موت باريك، كما أنه لن يتم إعادة إحيائها الآن أو في المواسم القادمة، وذلك لأن جثتها قد تحللت بعد كل هذه السنوات، وبهذا تكون قصة Lady Stoneheart  قد انتهت دون أن تبدأ حتّى.

Ck7UPJVXIAA4xfk

باريك دوندوريون. المصدر: Scoop Nest

أمّا عن خطط The Hound، نحن لا نعلم بالضبط ما يدور في رأسه، ولكن ما نعلمه بأنه لم يعطي باريك إجابة واضحة وصريحة عندما طلب منه هذا الأخير الانضمام إليهم، فهل سيذهب The Hound مع The Brotherhood Without Banners إلى الشمال، أم أنه سيلتقى مع براين التي تتواجد حاليّاً في نفس الإقليم الذي يتواجد فيه The Hound وينضم إليها ليساعد سنسا في العودة إلى موطنها؛ جميعنا نعلم وقارئي الكتب خصوصاً عن المشاعر الرقيقة التي يحملها The Hound باتجاه سنسا.

أمّا بالنسبة لجيمي لانسيتر، فنشكر المنتجين مجدداً على جعلنا نكرهه مرةً أُخرى، فبعد قيامه برمي بران من النافذة، ومن ثم اغتصاب سيرسي في المسلسل – على الرغم من أن هذا الأمر لم يحدث بتاتاً في الكتب-، قرر المنتجون استخدام الجزء الشرير من جيمي مرةً أخرى لقتل The Blackfish على الرغم من أن الجزء الشرير من جيمي مات في الكتب عندما أدرك جيمي بأن سيرسي ليست سوى شخص مجنون وأناني وشرير وبأن وجودها يظهر أسوء ما فيه على عكس براين التي تساعده دوماً على إظهار أفضل ما لديه.

ولأكون صريحة، المشهد الذي تم فيه إعادة السيطرة على موطن The Blackfish هو من أضعف المشاهد التي تم استخدمها في تاريخ التلفاز، هكذا فجأة يقرر الرجال الذي جمعهم The Blackfish لاستعادة موطنهم، بأن هذا الأخير ليس له سلطة عليهم وبأن سيّدهم هو إدميور الذي يتحكم فيه The Freys واللانسيترز كالدمية ؟ صدقاً كان هذا المشهد من أسوء المشاهد التي كتبت في تاريخ التلفاز، كل هذه الشجاعة والعند والإصرار الذي أظهره The Blackfish أهدره رجلٌ لا نعرف أصله من فصله في أقل من ثانية بإعلانه الولاء لإدميور فجأةً وبدون أي مقدمات.

capture33

المصدر: Standard

وبالعودة إلى آريا، أنا جداً سعيدة بأنها لم تمت فهي بالتأكيد ثاني شخصية مفضلة لدي بعد جون سنو، وأنا أيضاً سعيدة بأنها قضت على أكثر الشخصيات استفزازاً في المسلسل، ولكنني لا أعلم إلى الآن المقصود من ذهابها إلى برافووز وقضائها هذا الوقت كلّه في إقناعنا وإقناع نفسها بأنها تريد التخلّي عن هويتها في سبيل التحول إلى جميس بوند هذا المسلسل لتنتقم من الذين تسببوا بمقتل عائلتها. لماذا تم إضاعة كل هذا الوقت من الملسلسل على قصتها في برافووز لينتهي الموضوع بإعلانها بأنها آريا ستارك ابنة وينترفل وبأنها تريد العودة هناك إلى موطنها. هذا ما لم أفهمه لا سيما وأن المنتجين لم يتوانوا للحظة عن إختصار العديد من الأحداث المهمة بحجة الوقت، أعلم بأن تجربة آريا في The House of Black and White قد علّمتها الكثير، ولكن كان بإمكان المنتجين اختصار هذا الوقت كلّه واستمثاره بالتقدّم بقصتها التي لن تخلو بالتاكيد من القوة والشجاعة والانتقام غير التقليدي.

على كُلٍّ، أعتقد بأن آريا الآن حقاً ستذهب إلى ويستروس وبأنها هذه المرّة ستلتقي بذئبتها نايمريا التي قد جمعت قطيعاً من الذئاب قادراً على إحداث فرق مع ابنة الشمال.

ثرونيّات: الرجل المكسور – دليلك الحلقة السابعة من الموسم السادس لمسلسل Game of Thrones

Game-of-Thrones-The-Hound-in-Season-6

شذى الشيخ 

بالرغم من أن حلقة هذا الأسبوع من مسلسل Game of Thrones لم تأتي بنفس القالب الدرامي الشيّق الذي اعتدنا عليه  ب منذ بداية الموسم، إلّا أنها حملت في طياتها العديد من الإشارات إلى الكيفية التي سيتعامل فيها منتجو المسلسل مع القصة التي أصبحت الآن متقدمة كثيراً عن الأحداث التي توقف عندها جورج آر آر مارتن في كتابه الخامس. 

عودة ساندور كليجين – The Hound- كانت متوقعة من قبل قارئي الكتب، وكان من المتوقع أيضاً رؤية ساندور المسالم الذي ترك عالم القتال والظلم وراءه ليعيش بسلام بعيداً عن صراعات الملوك والأشخاص الذي يسعون وراء فرض سلطتهم ودينهم أحياناً على الناس. كل ما رأيناها فيما يتعلّق بساندور في الحلقة أتى ليُثبت النظريات المتعلقة بدور The Hound في مسير القصة، ولكن ما لم نتوقعه هو قيام المنتجين بقتل -مجازيّاً- ساندور المسالم وإعادة إحياء ساندور المقاتل المنتقم بهذه السرعة. فبعد أن قام The Brotherhood Without Banners بالهجوم على الأشخاص الذين كان يقضي ساندور كليجين وقته معهم، وقتلهم جميعاً، يأخذ The Hound فأسه وويغادر المكان في إشارة إلى أن ساندور كليجين المنتقم قد عاد مجدداً. 

برأيي الشخصي مشاهد ساندور كليجين في هذه الحلقة لم تكن متعلقة به بقدر ما هي متعلقة بمسار القصة الذي سيتبعه المنتجون فيما يتعلق ب The Brotherhood Without Banners. جميعنا قد رأى المشهد الذي يلتقي فيه Brother Ray مع ثلاثة أشخاص من The Brotherhood Without Banners. وجميعنا رأى أن هذان الاثنين يتبِّعان ديانتين مختلفتين، فالأول يعتبر كاهن لدى الألهة السبع، والآخرين يعبدون R’hllor (إله النور). هذا الصدام في المعتقدات، يقودنا إلى أمرين هامّين فيما يتعلّق بالجريمة التي ارتكبت بحق Brother Ray وأتباعه في نهاية الحلقة.

06748050e7f3e8bec49124f0f4e3cd68

المصدر: Google Images

ما أتحدث عنّه هنا يدور حول السبب الذي قام به The Brotherhood Without Banners بقتل جميع الأشخاص المتواجدين مع Brother Ray وإعدام هذا الأخير شنقاً. الحوار الذي حصل بين هذين الإثنين جعلنا نعتقد بأن سبب المجرزة التي ارتًكبت يتعلق بالطعام والسلاح والأحصنة التي كان قد طلبها ممثل The Brotherhood Without Banners من Brother Ray. ولكن في المشاهد الختامي للحلقة، نرى بأن المكان الذي كان يتواجد فيه Brother Ray تُرِك على حاله، فالطعام بقي حيثما كان، جميع الأدوات التي كان يستخدمها أتباع Brother Ray بقيت معهم، والنساء تم قتلهم، الأمر الذي يدلنا على أمرٍ واحدٍ فقط ألا وهو فقدان باريك دوندورين -وهو رئيس The Brotherhood Without Banners الذي تم إعادة إحيائه ستة مرات- لعقله، ولجؤه إلى قتل كل من يعيش في Riverlands ولا يؤمن بإله النور، وبالتالي فإن اختلاف المعتقدات هو الدافع وراء قتل Brother Ray ومجموعته وليس السرقة كما جعلنا المسلسل نظن. 

ولكن السؤال يبقى، ما أهمية كل هذا؟ أهمية هذا الموضوع تكمن في احتمالية قيام المنتجين بالاتجاه حاليّاً نحو القضاء على The Brotherhood Without Banners عن طريق The Hound وبالتالي التخلص نهائياّ من إعادة Lady Stoneheart، والعمل على ضم The Hound إلى The Faith كمقاتل لا كشخص مسالم، وبالتالي تحقيق النظرية المتعلقة بمواجهة الأخوين كليجين لبعضهما في المحاكمة التي تنتظر سيرسي في King’s Landing. 

ماذا عن Lady Stoneheart هل تم بالفعل التخلص من مسار قصتها في المسلسل؟ باعتقادي الشخصي بأن المنتجين سيتوجهون إلى دمج مسار شخصيات الكتب مع بعضها في المسلسل وذلك ليختصروا الوقت وليستطيعوا إنهاء أحداث القصة في المواسم المحددة. فمثلاً كنّا قد رأينا دمجهم لشخصية Coldhands مع شخصية بنجين ستارك. وشخصية الفتاة التي تشبه آريا مع شخصية سانسا وتزويج سانسا لرامزي. لذلك لا أستبعد دمج شخصية آريا مع شخصية Lady Stoneheart في حال ثبت بالفعل مقتل آريا على يد The Waif، وذلك لأن كل مسار قصة آريا يدور حول رغبتها الشديدة في الانتقام من أولئك الذين تسببوا بمقتل عائلتها وتشريدها، وهو ذات الأمر الذي تسعى إلى تحقيقه Lady Stoneheart. 

arya

المصدر: Hello Giggles

والآن بالعودة إلى آريا وما حدث لها في نهاية الحلقة، الجميع يتسأل  ما إذا كانت آريا ستعيش بعد أن قامت The Waif بالتوجيه لها عدّة طعنات مميتة، ولكن سؤالي سيكون هنا عن ما إذا كانت تلك الفتاة التي طعنتها The Waif هي بالفعل آريا ستارك؟ 

لنعود معاً إلى الحلقة السادسة من الأسبوع الماضي، والتي انتهت بوضع آريا لNeedle بجانبها وإطفاء الشمعة في إشارة إلى توقعها بأن يلاحقها The Faceless Men. تصرف آريا هذا لا يتطابق أبداً مع تصرفها في الحلقة السابعة، هل فعلاً ستقوم آريا بالتمشي في شوارع برافوز بشكلٍ طبيعي وبدون Needle والتحدث مع كابتن سفينة متجهة إلى ويستروس بكل ثقة ورمي الأموال له علنّاً وكأنها لم تهرب من The House of Black and White؟ وكأن الحياة جميلة والسماء مشرقة وعليها أن تستمتع بالجو اللطيف على الرغم من ملاحقة The Faceless Men لها ؟ 

لا أرى أي شيءٍ منطقي في تصرف آريا التي عرفنها دائماً حذرة ومتيقظة لأي حركة والتي لا تثق بأيٍ كان. التبرير الوحيد لتصرفها إن كانت بالفعل هي آريا هو أن آريا كانت قد توجهت قبل ذلك إلى Lady Crane -الممثلة التي كانت قد أنقذتها آريا من الموت- والاتفاق معها على تزويد أكياسٍ من دم الخنزير، التي يستخدمها الممثلون عند قيام بمشهدٍ يُقتَلون به. وبالتالي فإن الدماء التي تسيل من آريا هدفها جعل The Waif تتقفى آثرها لتفاجئها آريا فيما بعد ب Needle وتتخلص منها للأبد. 

ayra-stark-copy

المصدر: Youtube

أمّا النظرية التي أميل لها أنا بالذات، فتقول بأن الفتاة التي طعنتها The Waif لم تكن آريا وإنما Jaqen، هل رأيتم جميعاً تك الابتسامة التي ابتسمها Jaqen لThe Waif عندما طلبت منه هذه الأخير قتل آريا لهربها من خدمة The Many-Faced God؟ من المستحيل أن يستمتع Jaqen بأمرٍ يتعلق بقتل آريا التي كانت قد أنقذته من الموت في هارنهال. Jaqen مدينٌ بحياته لآريا، وقد رأينا مدى تسامحه مع أخطاء آريا وعنادها. 

التفسير الوحيد لتصرف Jaqen هو معرفته مسبقاً بأن The Waif ستخالف أوامره فيما يتعلق بقتل آريا. هو طلب من The Waif قتل آريا دون جعلها أن تعاني، إلّا أن The Waif قامت بطعن آريا في معدتها عدّة مرات في الوقت الذي كانت قادرة فيها على نحرها والتخلص منها بسرعة. لذلك فإن الطريقة الوحيدة التي كان بإمكان Jaqen فيها حماية آريا من The Waif هو خدع هذه الأخير وثم قتلها لمخالفتها أوامره وجعل آريا تنفذ بريشها من الشخص الوحيد الذي يريد رؤيتها ميتة، وبهذا يكون Jaqen قد ردّ معروف آريا عليه. 

أمّا بالذهاب إلى شمال، فقد رأينا صعوبة مهمة جون وسنسا في جمع عائلات الشمال ضد رامزي بولتن، ولكن ما سيجعل مهمة جون أصعب هو قيام سنسا باتخاذ قراراتٍ تتعلق بتحالفتهم من وراء ظهره. سنسا قامت في الحلقة الماضية بإرسال رسالة إلى بيتر بايلش – Littlefinger- تطلب فيها منه أن يساعددها وأخاها في حربهم ضد رامزي، إن كان بيتر يريد بالفعل التكفير عن ذنبه الذي ارتكبه بحق سنسا. لا أستطيع القول بأن فعل سنسا هذا لم يكن متوقعاً، فكما ذكرت سابقاً سنسا لازالت تحت تأثير Littlefinger وقد ظهر ذلك جليّاً عندما قامت بالكذب على جون فيما يتعلق بجيش عمّها The Blackfish. 

Sansa-Jon-Davos-1024x576

المصدر: Watchers on The Wall

ما نعرفه الآن هو أن Littlefinger يحب سنسا، ويشعر بالذنب حيال ما فعله بها، لا سيما وأن مخططاته فشلت في إنقاذها، لذلك هل سنرى لورد بيتر بايلش يتصرف ولو لمرّة واحدة لمصلحة عائلة ستارك ؟ هل بالفعل سيقوم بتحريك جيوش The Vale و Riverlands في سبيل تحرير الشمال من قبضة رامزي بولتن ؟

وفي King’s Landing تتضح الرؤية بعض الشيء فيما يتعلق بمارجري التي كشفت لنا أن كل ما تفعله هو مسرحية الهدف منها خداع The High Sparrow، وتنفيذ مخططها الذي عجزت حتى Lady Olenna عن معرفته. ولكن ما أعرفه هو أن عودة Lady Olenna إلى High Garden يعني بالضرورة تجميع حلفاء عائلة Tyrell وجعلهم على أهبة الاستعداد في حال احتاجتهم مارجري في لعبتها التي تلعبها ضد The Faith. 

وفي النهاية، أود فعلاً الاقتراح على منتجي المسلسل بتسليم التنانين وحديد الفاليريان وكل مقاتلي ويستروس والFree cities إلى ليدي لايانا مورمونت، أعتقد أنها الشخصية الوحيدة القادرة على إنهاء هذا الصراع نهائياً وعلى نحو حاسم. 

ثرونيات: دم دمائي – مراجعة الحلقة السادسة من مسلسل Game of Thrones

game-thrones-episode-6-5

شذى الشيخ 

بعد أن كانت الحلقة الخامسة من مسلسل Game of Thrones مليئة بالأحداث الدرامية الصادمة والمتسارعة، أتت حلقة يوم الإثنين بأحداث بطيئة نوعاً ما وخالية من الدراما والموت. وعلى الرغم من غياب عنصر الإثارة في الحلقة السادسة لهذا الموسم، إلّا أن كل المشاهد أتت تقريباً لتبني حيناً وتؤكد حيناً آخر نظرياتٍ عدّة تتعلق بشخصيات Game of Thrones وعالمه. 

سنبدأ من حيث انتهى المسلسل في الحلقة الخامسة، أي أننا سنتناول رؤيا بران وعودة عمّه بنجن ستارك لإنقاذه؛ في الوقت الذي كانت تجرّ فيه ميرا بران بعيداً عن جيش الموتى، تأتي لبران عدّة رؤيا متسارعة متعلقة بأحداثٍ حصلت في الماضي وأحداثٍ ستحصل في المستقبل، فبران شاهد مقتل أمّه وأخاه في The Red Wedding، وشاهد إعدام أباه، والأهم من ذلك هو رؤيته للملك أيريس تارجيريان الثاني المُلقب بThe Mad King وهو يصرخه Burn Them All، لتتبعاها رؤيا الWild Fire وهي تحرق King’s landing  بالتزامن مع طيران أحد التنانين فوقها. 

ecf913e603f85b8b9bda0d54878efd3f

المصدر: iDigital Times

إظهار المنتجين للملك أيريس تارجيريان الثاني – وهو والد دينيريس بالمناسبة- في هذا التوقيت، أي بالضبط بعد معرفتنا بأن السبب وراء فقدان هودور لعقلة وترديده كلمة Hodor، كان سفر بران عبر الزمن، يؤكد النظرية المتعلقة بأن بران سيكون السبب في جعل أيريس تارجيريان يفقد عقله وبأن الأصوات التي كان يسمعها The Mad King هي أصوات كان يطلقها بران ومن حوله من المستقبل. ولكن ما يهمنا هو فعلاً إظهار The Mad King في أول الحلقة وختم الحلقة بخطاب ابنته دينيريس الذي ألقته على الدوثراكي وهو تعتلي تنينها دروجون.

إن كان هناك شيءٌ تعلمته من Game of Thrones فهو عدم التغاضي عن التفاصيل الصغيرة،  فظهور خيال تنينٍ يعلو King’s Landing في رؤيا بران يعني أن وصول دينيريس إلى ويستروس قد اقترب. ولكن التفصيل الأهم يتعلق بأهمية بدء المخرج للحلقة وختمها بالأب والبنت الذان يزعمان حرق المدينة للحفاظ أو استعادة عرشهما، فهذا التفصيل قد يدّل على أن دينيريس هي The Mad Queen الجديدة، ففي الوقت الذي نعتقد فيه أن دينيريس تريد تحرير العبيد وتحقيق العدالة، نكتشف من خطابها الأخير بأنها لن تتوانى عن تدمير ويستروس وحرقها لاستعادة عرش والدها فرغبتها في العودة إلى ويستروس سببها رغبتها بالانتقام ولا شيء آخر إلّا الانتقام وبالتالي فإن الكتب والمسلسل استخدمت مسيرتها في تحرير المدن في خليج العبيد كوسيلة لتضليلنا عن الأفعال التي ستقوم بها دينيريس عند وصولها لويستروس.

vlcsnap-2016-06-20-20h50m41s221

المصدر: Paolo Marzola

كما أن إخبار داريو نهاريس لها بأنها خُلِقت لتقوم بالفتوحات لا لتحكم، كان لأنها فشلت في السيطرة على الأمور في ميرين كحاكمة لها، يعني بكل بساطة بأن دينيريس قد تصبح أحد كوابيس سكان ويستروس لا أحد منقذيهم. ولا أعتقد أن هذا الأمر مستبعد، لا سيما بأن المسلسل و الكتب تسببوا لنا بانفصامٍ عاطفي فيما يتعلق بالشخصيات، فلقد رأينا شخصياتٍ عديدة تتحول من شخصياتٍ بطولية إلى شخصيات شريرة والعكس صحيح. 

وبالعودة إلى بران وميرا، فأنا أعتقد بأن المنتجين David و Dan قد قررا أن يعتذرا عن الصدمة العاطفية التي تسببا بها لجمهورهم في الحلقة الخامسة، عن طريق إعادة بنجن ستارك -عمّ بران ستارك- إلى المسلسل وإنقاذهم لبران وميرا من جيش الموتى في الوقت المناسب. قبل الحديث عن المشهد وعن كلام بنجن لبران، عليّ أن انوه هنا بأن كاتب قصة Game of Thrones كان قد صرّح بأن بنجن ستارك ليس هوColdHands في الكتب، وبالتالي فإن مسار قصة Coldhands وبنجن ستارك يختلف في الكتب عنّه في المسلسل، وأعتقد بأنه لغايةٍ تتعلق باختصار الوقت قرر المنتجون دمج الشخصيتين معاً في المسلسل.

got-blood-10-1024x576

المصدر: TV fanatic

أمّا فيما يخص ظهور بنجن ستارك مجدداً، فآخر مرّة كنّا قد رأينا بنجن فيها كانت في الحلقة الثالثة من الموسم الأول وذلك عندما قام بمغادرة The Wall ليتأكد من وجود الوايت ووكرز. ولكن استمرت الشخصيات فيما بعد بالحديث عنه فاللورد كوماندر مورامونت كان قد ذهب شمال The Wall للبحث عن بنجن وذلك بعد وصول حصان الأخير إلى Castle Black بدون بنجن. كمّا أننا رأينا كيف قام أليسار وأولي بخدع جون للخروج من غرفته وقتله فيما بعد بادعائهم بأن عمّه بنجن قد عاد. وبهذا ندرك أهمية بنجن ستارك في مسار القصة بالنسبة لبران ولجون أيضاً.

بنجن غادر Castle Black إنساناً كاملاً في الموسم الأول، إلّا أنه عاد في الموسم السادس على هيئة إنسانٍ حيّ وميت في نفس الوقت، فالوايت ووكرز كانوا قد قاموا بطعنه بسيفٍ من جليد في معدته إلّا أن أطفال الغابة قاموا بإنقاذه بغرز زجاج التنين في قلبه – أي باستخدم نفس السحر الذي استخدموه من قبل لصنع الوايت ووكرز-. إذاً نستطيع أن نقول هنا بأن زجاج التنين قادر على قتل الوايت ووكرز وأيضاً قادر على إنقاذ الأخرين من التحول إلى وايت ووكرز في حال تعرضهم للطعن.

1035x582-106ecc1a3502ddd

المصدر: Google Images

جيد، ولكن ماذا عن مهمة بنجن؟ يقول بنجن بأن كان يعمل مع The Three-Eyed Raven للتخلص من الوايت ووكرز، إذاًهل بإمكاننا القول بأن الكيس الذي وجد فيه سام زجاج التنين وقتل به أحد الوايت ووكرز، كان موضوعاً في ذلك المكان من قبل بنجن لكي يجده محاربي The Night’s Watch في حال التقائهم مع الوايت ووكرز؟ وماذا يقصد بنجن بقوله لبران بأنه سيكون هو في انتظار The Night’s King عند عبوره The Wall؟ هل هذا يعني بأن بران سيتسبب بعبور الوايت ووكرز إلى ويستروس ولكنّه سيكون أيضاً أحد الأشخاص المهمين في محاربتهم والقضاء عليهم ؟ لا تنسوا عبارة The Three-Eyed Raven التي كان يرددها على مسامع بران “أنت لن تمشي، ولكنك ستطير”، مما يعني أنه من الممكن جداً أن يسطير بران بعقله على أحد التنانين الثلاثة ويحارب الوايت ووكرز به. 

من المؤكد أنني لست الوحيدة التي افتقدت جون سنو وسنسا في هذه الحلقة، ولكن وعلى الرغم من غيابهما إلّا أنني سأتحدث عن حدثٍ قادم قد يؤثر على مسار خططهما. عودة ولدر فراي – العجوز الأكثر كرهاً في تاريخ البشرية – واحتجازه لزوج ابنته إدمور تولي – شقيق كايتلن ستارك- واستخدامه له كوسيلة لمحاربة The Blackfish واستعادة ريفر رن منّه بعد أن أعاد الأخير السيطرة عليها. خطة ولدرر فري تتضمن التحالف مع جيش اللانسترز بقيادة جيمي ومحاربة جيش التوليز لإنهاء حكمهم والسيطرة على أرضهم، مما يعني أن The Blackfish قد لا يستطيع تلبية نداء سنسا وجون لأنه سيكون مشغولاً بالدفاع عن عائلته وأرضها، وبالتالي فإن هذه الحرب ستزيد من صعوبة الموقف بالنسبة لجون وسنسا اللذين كان يعولان على The Blackfish في استعادة وينترفل من رامزي بولتن. 

20160525_ep_606_publicity_still_11_001460081

المصدر: Yahoo

ولكن بعيداً عن استراتجيات الحرب، هل سمعتم حديث The Freys عن The Brotherhood without Banners؟ قارئي الكتب يعرفون تماماً عن ماذا يتحدث The Freys هنا! لن أقوم بالحديث عن هذا التفصيل حتى تظهر شخصية Lady Stoneheart على الشاشة، وهذا أمرٌ لا أعتقد أنه سيطول، لا سيما بأن براين تتجه الآن نحو ريفر رن أي تقريباً نحو Lady Stoneheart  أيضاً. 

في برافوز، آريا تثبت بأنها فتاة بإسمٍ وماضٍ ومستقبل وليست مجرد قاتلة بلا وجه. ابنه الشمال لا تؤمن بأي شيء سوى بالانتقام ممن تسببوا بمقتل أهلها وتشريد عائلتها، لذلك تقوم بالتخلي عن The House of Black and Whiteوتعود إلى Needle، سيفها الذي أهداها إياه جون سنو والذي كانت تقول في الكتب بأنها لا تستطيع التخلي عنه لأنه يُمثِّل بالنسبة لها ابتسامة أخيها جون.

arya-stark1

المصدر: Google Images

وللتذكير فإن جاكين كان قد أمر آريا بقتل الممثلة التي تقوم بدور سيرسي بالمسرحية دون أي سبب وذلك ليختبر استحقاق آريا بالانضمام إليهم. آريا تدخل في محادثة مع الممثلة لتقرر فيما بعد حمايتها من السم الذي كانت قد دسّته في مشروبها، ومن ثم تحذرها من الممثلة التي تقوم بدور سنسا. في هذا الوقت تكون The Waif وهي الفتاة التي أشبعت آريا ضرباً بالعصا في المسلسل، موجودة، فتذهب لتخبر جاكين بأن آريا لم تُنفذ ما طُلِب منها، ليأمرها جاكين بقتلها ولكن سريعاً ومن دون جعلها تعاني. آريا الآن تمتلك بصرها وقوتها وسيفها، ولا أعتقد بأن The Waif أو أي أحدٍ آخر قادر على قتلها وهي تحمل سيفها الذي كان سبباً في نجاتها من مغامرات The King’s road.

أمّا في هارن هول، فقد تعرّفنا على ألطف سيدتين في المسلسل، والدة سام وأخته، وتعرّفنا أيضاً على “أنكدّ” رجل في الممالك السبع، نعم إنني أتحدث عن والد سام. هذا كلّه ليس مهماً، ما يهمنا هو انتقام سام من أبيه وسرقته لسيفه المصنوع من حديد الفاليريان – القادر على قتل الوايت ووكرز-. أهمية هذا الفعل تكمن في احتمالية أخذ سام لهذا السيف إلى The Oldtown ومحاولته وغيره من المايسترز بالتعرف على السحر الموجود في حديد الفاليريان والذي يمكنّه من القضاء على الوايت ووكرز. أي أن سام لن يعود به إلى Castle Black لمحاربة الوايت ووكرز كما توقع البعض. سيكون دور سام علميّاً في هذا الموضوع أكثر من كونه حربيّاً.

0b1h8sz

المصدر: Quirky Byte

وفي King’s landing فإن المؤمرات لا بداية ولا نهاية لها، ففي الوقت الذي كانت تُقنع فيه مارجري أخاها بعدم الاستسلام لهؤلاء المتشددين دينياً، تقوم هي بإقناع تومن بالتحالف معهم لحكم الممالك السبع. صراحةً، أنا لا أعتقد بأن مارجري قامت بإقناع تومن بالقيام بمثل هذا الفعل بدون أن تكون خططت لمكيدةٍ ما تخلصها هي وزوجها من تسلط رجال الدين في King’s Landing. ولكن دعونا لا نستبق الأحداث هنا ودعونا نتحدث عن مخططات سيرسي والنظريات التي تحوم حول مستقبلها لا سيما وأنها قامت بإقناع جيمي بالابتعاد عن King’s landing والذهاب إلى قيادة جيشه عائلته حيث أراد له والده أن يكون. سيرسي قالت بأنها ستختار The Mountain للدفاع عنها في المحاكمة التي ستقام قريباً، وهنا تأتي أكثر النظريات المفضلة بالنسبة إليّ في كل قصة Game of Thrones، وهي النظرية المتعلقة بThe Mountain و The Hound؛ إن كنتم تمتلكون ذاكرةً قوية، فحتماً فستتذكرون بأن The Hound لم يمت بالمسلسل، وأن آريا تركته مصاباً إصابةٍ بالغة وذهبت في حال سبيلها دون أن تقتله على الرغم من أنه كان على قائمة الناس الذي تريد هي قتلهم بيدها.

قرّائي الكتب يعلمون بأن آخر جملة قالها The Hound لآريا كان مفداها أنه لن ينجو إلّا إذا كان أحد المايسترز يختبىء وراء صخرةٍ ما في المكان الذي يتواجدون فيه. آريا تدرك بأنه من المستحيل أن يكون هناك مايستر في الأنحاء فتقرر ترك The Hound في مكانه والمغادرة لوحدها. إلّا أنه في الكتب تلتقي براين بشخص بنفس حجم The Hound يقوم بمهمة حفر القبور ويعمل لدى رجلٍ يدعى The Elder Brother وهو أحد الرهبان الصامتين. تلتقي براين بهذا الراهب وتسأله عن The Hound لا سيما وأن براين ترى أيضاً حصان The Hound موجوداً في الاسطبل التابع لThe Elder Brother. ومن المعروف بأن لا أحد في ويستروس قادر على ترويض هذا الحصان أو قيادته إلّا The Hound. وبالطبع، فإن إجابة The Elder Brotherعلى سؤال براين تكون غامضة وغير واضحة، مثل “الرجل الذي تبحثين عنه قد مات، ساندور -وهو إسم The Hound الأصلي- في سلامٍ الآن”. النظرية تقول بأن The Elder Brother يقصد بأن شخصية The Hound القديمة هي من ماتت لا الشخص نفسه، وبالتالي فإن الشخص الذي رأته براين يحفر القبور هو ساندور كليجين، وهو الآن إحد العاملين عند رجال الدين في ويستروس. ولكن ما علاقة هذا بسيرسي؟

game-of-thrones-young-cersei

المصدر: Business Insider

كنّا قد شاهدنا في الحلقة الأولى من الموسم الخامس، سيرسي -وهي صغيرة- تتجه نحو خيمةٍ تعيش بداخلها ساحرة، فتسألها سيرسي عن مستقبلها فتجيبها الساحرة “بأنها لن تتزوج الأمير ولكنها ستتزوج الملك، وأن أولادها الثلاثة سوف يموتون” وهنا يقوم المسلسل بإنهاء حديث ميجي الساحرة. في الكتب تستمر ميجي بالحديث عن نبؤة سيرسي وتخبرها بأنها ستموت على يد ال Valonqar أي “الأخ الأصغر” وهي كلمة أصلها من لغة الفاليريان. يقول أغلب متابعي قصة Game of Thrones بأن تيريون هو من سيقتل سيرسي لأن تيريون هو الأخ الأصغر لها. ولكن مشكلتي مع هذه النظرية تكمن في كونها خالية من أيّة حبكة على عكس النظرية الأتية والتي تقول بأن الأخ الأصغر هنا هو The Hound وليس تيريون. 

من المعروف بأن سيندور كليجين -The Hound- هو الأخ الأصغر لجريجور كليجين The Mountain. وبما أن سيرسي كانت قد أخبرت جيمي بأنها ستختار The Mountain  ليحارب عنها في محاكمتها القادمة، فمن أفضل من اختيار The Faith لساندور كليجين ليمثلهم في المحاكمة وذلك بعد انضمامه إليهم عن طريق The Elder Brother؟ وإن استطاع The Hound قتل أخيه في المحاكمة فهذا يعني إعدام The Faith لسيرسي وبالتالي فإنها ستكون قد ماتت على يد “الأخ الأصغر”. 

ثرونيات: الباب- دليلك للحلقة 5 من الموسم 6ـ ما قصة هودور، وهل ميرا أكثر من مجرد مساعدة لبران؟

1035x582-106ecc1a3502ddd

شذى الشيخ

يبدو وأن القائمين على مسلسل Game of Thrones قد قاموا وأخيراً بإطلاق سهامهم في الحلقة الخامسة لهذا الموسم وذلك بعد أن قاموا بأخذ وقتهم في التأني بعرض الأحداث واكتفائهم باتباع الخطوات المتوقعة لإحياء جون سنو وهروب دينيرس من زعماء الدوثراكي. 

وعلى الرغم من أن الحلقات الأربع الأولى من هذا الموسم قد كشفت بعض الأسرار المهمة مثل العمر الحقيقي لميليساندرا واحتمالية تأثير المستقبل على أحداث الماضي، إلّا أن الحلقة الخامسة أتت لتكشف المزيد والمزيد من الأسرار ولتؤكد بعض النظريات المتعلقة بمسار الأحداث ومصير الشخصيات جميعها. 

ولعل أهم ما حدث في هذه الحلقة كان اكتشافنا لسرّ “هودور”، حيث يبدأ الأمر بقيام بران بالذهاب إلى رؤياً تسبب بالتقائه بملك الوايت ووكرز المعروف باسم The Night King، حيث يقوم الأخير بلمس بران، الأمر الذي يتسبب بإبطال مفعول السحر الذي يحمي كهف The Three Eyed-Raven من دخول الوايت ووكرز إليه – سنتحدث فيما بعد عن أهمية الإفشاء بهذه الحقيقة-. هنا يقوم The Three Eyed-Raven بإخبار بران بأن عليه مغادرة الكهف وبأن عليه أن يحل محلّه ولكن عليه قبل ذلك أن يذهب معه إلى إحدى الرؤى في الماضي، ليأتي The Night King وجيشه إلى الكهف في الوقت الذي يكون فيه بران مشغولاً بمشاهدة اليوم الذي يودع فيه نيد ستارك أباه ريكارد ستارك.

hold-the-door-how-hodor-s-game-of-thrones-reveal-just-brought-time-travel-to-westeros-986734

المصدر: MoviePilot

وعند محاولة ميرا إيقاظ بران تخبره بأن عليه السيطرة على جسد هودور، فيسمع بران صوت ميرا وهو في الرؤيا ليقول له The Three Eyed Raven بأن عليه الاستماع إلى صديقته، ليقوم بران بالسيطرة على جسد هودور على الرغم من عدم استيقاظه من الرؤيا، وهنا يقوم هودور بعد أن سيطر بران عليه بحمل بران وجرّه بعيداً عن جيش الوايت ووكرز، ليسلم عربة بران فيما بعد إلى ميرا ويقوم هو بإغلاق الباب ومسكه ليمنع جيش الموتى من الإمساك بميرا وبران، وذلك مع قيام ميرا بترديد عبارة “Hold The Door” والتي بسبب سيطرة بران عليه في تلك اللحظة من الحاضر، يسمعها هودور في الماضي، ليقع أرضاً مردداً العبارة “Hold The Door” حتى تصبح في النهاية “Hodor”، ويموت هودور بعد ذلك دفاعاً عن بران. 

المذهل في المشهد، هو فكرة أن المستقبل له القدرة على التأثير على أحداث الماضي، وذلك على الرغم من أن The Three Eyed-Raven أنكر احتمالية حصول هذا الأمر لأن “التاريخ قد كتب، وجف الحبر”. أي أن بران الآن يمتلك القدرة على إيصال الماضي بالحاضر عن طريق قدرته على السفر عبر الزمن وقدرته على السيطرة على عقول الآخرين بشراً كانوا أم حيوانات.  وقد شاهدنا جميعاً المشهد الذي يلتفت فيه نيد ستارك عند سماعه لنداء بران وهو يصعد إلى Tower of Joy لينقذ أخته لايانا.

2016-05-20-1463769551-9783101-GoT_2

المصدر: HuffingtonPost

وهذا يقودنا إلى احتمالية أن تكون قدرة بران هذه هي السبب بكل أحداث قصة Game of Thrones أي أنها السبب في ثورة روبرت براثيون، فمن ممكن أن يكون بران سبباً في تحويل الملك آيريس تارجيريان الثاني -والد دينيرس- إلى The Mad King، حيث أن الأخير كان يردد جملة “احرقوهم جميعاً” بجنون عندما قام بحرق كل من جدّ بران وعمّه -الأمر الذي تسبب بانضمام عائلة ستارك إلى عائلة باراثيون وإشعال ثورة ضد التارجيريان-، وحتى اللحظة التي قام بها جايمي لانيستر بقتله لأنه أراد حرق King’s Landing بكل ما فيها.

ومن المعروف أيضاً بأن “The Mad King” كان يسمع أصوات وهمساتٍ عديدة، فهل لبران علاقة بذلك ؟ وهل سيكون بران موجوداً في اللحظة التي يقوم فيها الملك المجنون بحرق عمِّه وجدّه وأن يكون سبباً في الصرخات اتي أطلقها الملك ضدهم، وهل سيكون صوت بران سبباً بفقدان الملك لعقله؟ 

 وبالعودة إلى ما كنت قد أسلفت ذكره عن العلامة التي تركها The Night King على يد بران والتي تسببت بإبطال مفعول السحر الذي استخدمه أطفال الغابة لمنع الوايت ووكرز من الدخول إليه، فهنا يجب علينا الالتفات إلى أمرين هامّين وهما تاريخ The Wall ونوايا The Night King.

the-children-of-the-forest-from-game-of-thrones-here-s-everything-you-need-to-know-cre-986702

المصدر: MoviePilot

كنّا قد رأينا في الحلقة أن أطفال الغابة هم من قاموا باستخدام السحر لخلق الوايت ووكرز وذلك ليدافعوا عنهم ضد الرجال الأوائل الذي احتلوا ويستروس وحاربوا أطفال الغابة، ولكن ما لم يعلموه أطفال الغابة حينها بأن الوايت ووكرز سينقلبون عليهم.  لذلك في الكتب يتحدث جورج آر آر مارتن عن أحد رجال عائلة ستارك يسمى بBran The Builder والذي قام ببناء The Wall هو وأطفال الغابة معاً، حيث قام الآخيرون بإلقاء تعويذةٍ عليه تشبه التعويذة التي كانت تحمي كهف The Three Eyed-Raven وذلك لمنع الوايت ووكرز من مهاجمته واجتيازه، الأمر الذي يبرر عدم قيام جيش الوايت ووكرز إلى الآن بمهاجمة The Wall على الرغم من امتلاكهم لجيشٍ كبير من الموتى. 

وبناءً على معرفتنا بأن العلامة التي تركها ملك الوايت ووكرز على يد بران قادرة على إبطال مفعول أي سحر، فإنه بإمكاننا تخمين نوايا The Night King، هناك نظرية تقول بأن ملك الوايت ووكرز قد قام بمهاجمة بران لجعله يهرب جنوب The Wall وبالتالي فإنه في اللحظة التي يقوم بها بران باجتياز The Wall فإن العلامة التي على يده ستبطل تلقائياً مفعول السحر الذي يحمي الممالك السبع من دخول الوايت ووكرز إليها، وحينها سيتمكن The Night King وجيشه من غزو ويستورس. 

jonsnow-news

المصدر: Tv Guide

النظريات لن تتوقف هنا، فجميعنا شاهدنا اللحظة البطولية التي قامت فيها ميرا بقتل إحدى مساعدي The Night King وذلك بعد أن فشلت طفلة من أطفال الغابة بقتله. هناك نظرية تتدعي بأن ميرا هي توأم جون سنو، أي أنها أيضاً ابنة لايانا ستارك ورايهاجر تارجيريان. وجميعنا يعلم بأن نيد ستارك ووالد ميرا هما فقط من تمكنا من رؤية لايانا في اليوم الذي كانت تحتضر فيه، وبالتالي فإن احتمالية أخذ نيد لجون وهولاند رييد لميرا عالية جداً، لا سيما بأن هولاند رييد يدين بحياته للايانا ستارك التي كانت قد دافعت عنّه في مسابقة هارنهيل والتي قام خلالها ثلاثة مرافقين لثلاثة فرسان بالتنمر على هولاند رييد ومحاولة إيذائه، إلّا أن لايانا وصلت في الوقت المناسب وقامت بمحاربة هؤلاء المرافقين ومعالجة هوولاند ودعوته إلى الإقامة مع عائلتها.

عدا عن ذلك فإن عُمر ميرا من عُمرِ جون، وصفاتها الشكلية والشخصية تشبه جداً لايانا وآريا ستارك، فثلاثتهن برعن في الفروسية والمبارازة وغيرها. كما أن احتمالية أن تكون لايانا قد ماتت بسبب ولادتها لتؤام تكاد تكون أقوى من احتمالية موتها لولادتها جون فقط، وأمّا الدليل الأخير فيدور حول عدم اهتمام هولاند رييد بتزويج ميرا لأحد نبلاء الشمال، في الوقت الذي يعتبر فيه القيام بهذا الشيء أساسياً للفتيات الشرعيات المولدات لأسرةٍ نبيلة.  

المشهد الذي ظهرت فيه ميرا وهي تقتل الوايت ووكر يثبت إلى حدٍّ ما هذه النظرية، وخصوصاً بأن ميرا وجون هما الوحيدان الذان استطاعا إلى الآن قتل الوايت ووكرز بالإضافة إلى سام الذي كان يحمل معه زجاج التنين، وعلى الرغم من امتلاك جون لسيفه المصنوع من حديد الفاليريان، وعلى الرغم أيضاً من امتلاك ميرا لزجاج التنين، إلّا أننا لا نعلم إن ما كان السهم الذي استخدمته ميرا نفس السهم الذي استخدمته طفلة الغابة لقتل الوايت ووكر أو إحدى السهام التي أعطاها إياها سام سابقاً. أي أنه من الممكن أن  تكون قدرة جون وميرا على قتل الوايت ووكر تكمن في امتلاكهم لدماء التنين على عكس الباقين، وبالتالي فإن قوتهم تكمن في دمائهم لا في السلاح الذي يحملانه.

game-thrones-season-6-episode-5-preview

المصدر: IB Times

أما بالعودة إلى Castle Black وذهاب سنسا للقاء اللورد بيتر بايليش “Littlefinger”، فإنه بإمكاننا جميعاً القول بأنه وأخيراً أصبحت سنسا تتحلى بالشجاعة لمواجهة الآخرين والتخلص من تأثيرهم عليها. إلّا أنها قامت بالكذب على جون سنو عندما سألها عن مصدر معلوماتها فيما يتعلق بتحضير خالها The Blackfish لجيشٍ يحارب به رامزي بولتون، ففي الوقت الذي توقعنا فيه إخباره عن لقائها مع Littlefinger  قامت سنسا بالقول بأنها سمعت ذلك عندما كانت مع رامزي في وينترفل، وعند سؤال براين عن سبب كذبها على أخيها إن كانت تثق به، تكتفي سنسا بالصمت، مما يعني إحدى الأمرين: إمّا أنها لازالت تعاني من عقدة جون سنو وكونه آخاها غير الشرعي، أو أنها خافت على Littlefinger  من ردّة فعل أخيها، لذلك قررت إخفاء أمره عنه وبالتالي وإن صحّت هذه الاحتمالية فبإمكاننا القول هنا بأن Littlefinger لازال يمتلك تأثيراً على سنسا. 

whos-melisandre-20

المصدر: Business Insider 

في الوقت الذي تخلّت فيه مليساندرا عن وهجها بسبب الأخطاء العديدة التي ارتكبتها مع ستانس، تظهر لنا مليساندرا أُخرى في الجزء الآخر من عالم Game of Thrones، ومن المؤكد أنكم لاحظتم جميعاً امتلاك “كينفارا” لنفس القلادة التي ترتديها مليساندرا، مما يعني أنه من الممكن أن تكون الكاهنة الحمراء الجديدة عجوزاً هي الأُخرى. ولكن ما يهمنا في المشهد الذي ظهرت فيه هو قدرتها على جعل Varys يشعر ولأول مرّة بالخوف وعدم الارتياح، جميعاً نعلم قصة Varys التي كان قد رواها لتيريون في الموسم الثالث والتي باختصار تدور حول ساحرٍ قام بخصي Varys ورمي أعضائه الذكورية في مجمرة لينادي على إحدى الأصوات، فيرد عليه صوتٌ لم يعرف Varys مصدره. معرفة الكاهنة لهذه القصة وإخبارها Varys بأن حدوث هكذا أمر كان ضرورياً ليصبح الشخص الذي هو عليه الآن تسبب بإخافته لدرجةٍ كبيرة. 

ولكن ما يهمنا هنا هو معرفة ما إن كان ظهور هذه الكاهنة يعني حصول منافسة بين جون سنو ودينيريس تارجيريان. فمليساندرا تدعي أن جون سنو هو آزور آهاي والكاهنة الجديدة تدعي أن دينيريس هي الآزور آهاي، فهل سيقود هذا الأمر إلى حدوث معركة بين الإثنين؟ لا سيما وأن جورج آر آر مارتن كان قد حذّر متابعي قصته بأن النهاية لن تكون 100% سعيدة، أي أنها ستكون حلوة ومُرّة في آنٍ واحد. 

gallery-1463657193-maisie-williams-as-arya

المصدر: Screen Rant

بالنسبة لآريا، فإعطاء The House of Black and White فرصةً أخيرة لها لتثبت تخليها عن هويتها يمثل تحديّاً كبيراً بالنسبة لها. وكأن الضرب الذي تتلقاه آريا كل يوم لا يكفي لزيادة معاناتها، فيقرر The House of Black and Whiteإرسالها إلى إحدى المسرحيات التي تروي قصة موت الملك روبرت وإعدام أبيها نيد ستارك من بعد، وذلك حتى تقوم بقتل الممثلة التي تلعب دور سيرسي في المسرحية. المسرحية أظهرت نيد بصورة سيئة جيداً كما أنها صوّرت جوفري ووالدته على أنهما رحيمين، الأمر الذي أزعج آريا، فهل سنتوقع هروب آريا من هذا المكان قريباً أم أنها ستتخلى بالفعل عن هويتها لتصبح شخصاً بلا إسمٍ ولا وجه؟ 

Yara-Theon-Greyjoy-Game-of-Thrones-Season-6

المصدر: Screen Rant

وفي النهاية، فعلينا الحديث عن أهمية وصول إيرون جرايجوي إلى سدة الحكم في الIron Islands، ففي الوقت الذي من الممكن أن يعول فيه جون سنو على بايلون جرايجوي -والد ثيون ويارا- ومساعدة جيشه له في استعادة وينترفل، يأتي إيرون ليقتل بايلون ويستولي على الحكم ويعلن حربه ضد كل من تسبب بإضعاف تأثير Iron Islands على الممالك السبع، ومن المعروف بأن عائلة ستارك كانت واحدة من العائلات التي عاقبت حكام الIron Islands على وقوفهم إلى جانب التارجيريان في الثورة التي قام بها روبرت، وبالتالي فإنه في حال معرفة إيرون بوضع الشمال، فمن الممكن أن يتحالف مع عائلة بولتون ضد جيش جون سنو وسنسا ستارك، مما يعني ان حرب الشمال القادمة لن تكون سهلةً أبداً. أمّا الأسطول الذي سرقته يارا وثيون فمن الممكن أن يلتقي فيما بعد بجيش دينيريس التي فقدت هي الأخرى أسطولها البحري.

بين السطور: جون سنو ما بين النظرية والنبوءة

بقلم شذى الشيخ

هذا المقال مليء بالمعلومات التي قد تفسد متعة أولئك الذين يفضَلون الإنتظار أو الذين لم يُشاهدوا بعد الحلقة الأخيرة من الموسم الخامس. فإن كنتم من هؤلاء الأشخاص، فهذا المقال ليس لكم.  أما عن سبب اختياري لجون سنو، فالسبب هو أنه إحدى شخصياتي المفضلة في الكتب وفي المسلسل.

o-JON-SNOW-570

تسببت الحلقة الأخيرة من الموسم الخامس للمسلسل الشهير Game of Thrones بصدمة لمتابعيه، خصوصاً اولئك الذين لم يكونوا قد قرأوا الكتب من قبل. فموت جون سنو كان مؤثراً وصادماً، وذلك لأنه إحدى أهم الشخصيات في القصة.

أما بالنسبة لقارئي الكتب، فكنا  نعرف عن موت جون سنو كما كنا نعرف عن “The Red Wedding” في الموسم الثالث، لذا لم تصبنا نفس الصدمة التي أصيب فيها متابعو المسلسل فقط. كما أننا لم نضخم الموضوع كثيراً وذلك لعلمنا بأن موت جون سنو قد لا يكون موتاً نهائياً. لذلك سأتحدث في مقالي هذا عن بعض النظريات والنبوءات التي وردت في الكتب والمتعلقة بهوية جون سنو وبمصيره.

 والدة جون سنو

 “من هي والدة جون سنو؟” كان هذا هو السؤال الذي طرحه جورج آر آر مارتن كاتب سلسلة A Song of Ice and Fire على المنتجين عندما طلبوا منه تحويل سلسلة كتبه إلى مسلسل تلفزيوني. ومن هذا السؤال نستنتج كقراء وكمتابعين للمسلسل بأن هوية جون سنو أساسية في القصة وستلعب دوراً كبيراً في الأحداث، لذلك أعتقد أنا وغيري بأن موته سيكون مؤقتاً، ولن يكون دائماً.

وهناك عدة نظريات تتعلق بمن قد تكون أم جون سنو، أهمها وأشهرها هي نظرية R+L=J.

تقول هذه النظرية بأن جون سنو ليس إبن نِدّ ستارك غير الشرعي كما هو معروف بالمسلسل، وإنما هو إبن أُخته لايانا. والد جون سنو بالطبع ليس روبرت براثيون –خطيب لايانا في ذلك الوقت- وإنما هو رايهڇار تارڇيريان شقيق دينيرس.

القصة التي تُعرف في الممالك السبع كافةً هي أن الحرب التي قادها روبرت براثيون ونِدّ ستارك لإسقاط حكم التارڇيريانز كان سببها قيام رايهڇار بإختطاف لايانا وإغتصابها. إلّا أنه وبحسب عدة تلميحات وردت في الكتب، فإن رايهڇار ولايانا كانا يحبان بعضهما، وأن لايانا لم تكن تريد الزواج بروبرت براثيون، لأنها وبكل بساطة لم تكن أميرة الأحلام الأنثوية التي كان روبرت يتصورها، فهو لم يكن يعرف الجانب المتمرد من شخصيتها، وبما أن روبرت كان زير نساء، فكانت لايانا على علم بأنه لن يكون مخلصاً لها. لذلك وقعت في حب رايهڇار الذي كان قد توجها أميرةً للجمال والحب في مسابقة هارينهال مقدّماً لها “زهور الشتاء الزرقاء” وذلك في العام الذي سبق عام هربهما معهاً.

في نهاية المعركة ذهب نِدّ ستارك لإنقاذ شقيقته لايانا، إلّا إنه وجدها “غارقةً بدمائها”. فطلبت منه لايانا أن يعدها بشيء واحدٍ فقط –وهو الوعد الذي لم نعرف بعد ما هو-. ولكن يرى الكثيرون بأن الدماء التي كانت لايانا غارقةً فيها، قد تكون دماءً ناتجةً عن الولادة. لذلك ترى هذه النظرية بأن لايانا كانت قد طلبت من نِدّ أن يُربي إبنها جون سنو كأحد أبنائه. لذلك اضطر نِدّ فيما بعد أن يدّعي بأن جون هو إبنه غيرالشرعي من إمرأة كان قد خان كايتلن معها – وهو أمرٌ مستبعد لأن نِدّ ستارك رجل شريف لا يقبل بأمور مثل الخيانة ولا سيما أنه لم يكن مضى على زواجه من كاتيلن عام-. ولكن نِدّ اضطر للقيام بهذا الفعل ليحمي جون من روبرت براثيون الذي كان عازماً على قتل جميع التارڇيريانز في الممالك السبع.

ونلاحظ أنه في كل المواسم، يُصرّ منتجو المسلسل على ذكر إسم لايانا أو قصتها بطريقة غير مباشرة، مثيرين تساؤلاتٍ عدّة عن مدى أهمية تذكير متابعي هذه القصة بهذه الشخصية التي كان لموتها تأثيراً فقط على أحداث قديمة إنتهت بسقوط حكم الممالك السبع بأيدي الباراثيونز وليس لها أي تأثير على كل ما يحدث حاليّاً في عالم Game of Thrones.

وإن أعرتم إنتباهكم إلى الإشارات الخفية والصغيرة التي يبعثها منتجو المسلسل وجورج آر آر مارتن، فستستطيعون أن تربطوا ما بين هذه النظرية وما بين كل ما يحاول القائمون على هذه القصة إظهاره. فعلى سبيل المثال، في إحدى الحلقات يقوم آيمون تارڇيريان –المايستر في Castle Black- بالقول بأنه من الصعب أن تكون التارڇيريان الوحيد في العالم، فتقوم الكاميرا مباشرةً بإظهار جون سنو.

بالإضافة إلى المشهد (في الكتاب) الذي دخلت فيه دينيرس إلى House of the Undying حيث رأت أخاها رايهڇار وزوجته إيليا مارتيل التي كانت تحمل إبنهما إيڇون –والذي قُتِل على يد The Mountain -. إيليا سألت رايهڇار عمّا إذا كان سَيُؤلف أغنيةً لإبنهما، فيقول لها رايهڇار بأن إيڇون له أغنية لأنه الأمير الموعود، ومن ثُمّ ينظر إلى حيث تقف دينيرس وكأنه يراها، فيقول ولكن هنالك شخص آخر، التنين له ثلاثة رؤوس. لترى دينيرس بعد ذلك “زهرةً زرقاء تنمو من شقٍ في حائط من الجليد، لتملىء الجو حلاوةً.” 

وهذه الزهرة الزرقاء ترمز إلى لايانا ستارك وذلك لأن نِدّ كان دائماً ما يتذكر لايانا ويربطها في عقله بهذا النوع من الزهور. ولكن يجدر بنا هنا الإشارة إلى ذكاء جورج آر آر مارتن في إقناعنا بأن هذه الزهور ترمز فقط للايانا. ولكن وبعد قراءةٍ ثانية للكتاب، نكتشف بأن هذه الزهور ترمز إلى رايهڇار ولايانا معاً، لا للايانا فقط، وذلك لأنه -وكما سبق أن ذكرت- رايهڇار كان قد قدّم هذا النوع من الزهور للايانا عندما توجها ملكةً للجمال والحب في هارينهال. لذلك رؤية دينيرس لهذه الزهرة الزرقاء وهي تنمو من شقٍ في حائط من جليد، قد ترمز إلى أمرين مهمين، وهما هوية جون سنو وإلى عودته للحياة. 

إذا ثبتت صحة هذه النظرية فإن جون سنو سيكون نصف ستارك ونصف تاريڇيران، وبالتالي سيكون هو التجسيد الحقيقي لعنوان السلسلة  “A Song of “Ice and Fire وسيكون إحد الرؤوس الثلاثة للتنين والأمير الموعود –آزور آهاي-.

 نظريات حول مصير جون سنو 

في نهاية الكتاب الخامس وفي الحلقة الأخيرة من الموسم هذا، يموت جون سنو قتلاً. ولكن السؤال يبقى، هل مات جون سنو فعلا وإنتهى دوره في كل القصة؟ أم أن “جون سنو” مات لتنتقل روحه إلى ذئبه Ghost وذلك إلى أن تتم إعادة إحيائه كآزور آهاي من قبل إحدى الشخصيات، لا سيما وأنه في الحلقة الأخيرة، رأينا بأنه بعد أن تم قُتِله تغيّر لون عينيه مباشرةً من أسود إلى سكني!

النظرية الأقوى تقول بأن جون سنو الإسم قد مات، ليُولد فيما بعد كآزور آهاي “وسط الملح والدخان” وتحت “نجمٍةٍ دامية”. وبحسب النبوءة فإن جون سنو –وإن ثبت أنه تارڇيريان- سيكون قد حقق جميع شروط نبوءة آزور آهاي، ما عاد تلك المتعلقة بولادته. لذلك توجب على جورج آر آر مارتن قتله – مع سبق الإصرار والترصد وذلك لأنه مهد لموته عندما جعل بران يرى في منامه آخاه جون وحيداً شاحباً ونائماً على سريرٍ بارد في غرفةٍ مظلمة- وذلك ليُعيد ولادته ضمن شروط نبوءة آزور آهاي.

d2dce77e34e5458e3db9009075d89fe3

الكلمات التي ظلّ يقولها آيمون -المايستر في Castle Black- لجون سنو.

عدا عن كل هذا، فإنه وإن نظرنا إلى تاريخ شخصية آزور آهاي، فإن جون سنو وهو يتشابهان في عدّة أشياء، منها أن آزور آهاي كان قد ضحى بزوجته نيسا نيسا من أجل واجبه نحو الدفاع عن العالم وبذلك تمكن من الحصول على سيف Lightbringer. ليأتي جون سنو بعد خمسة ألف عام، ويضحى بحبيبته إيڇرِت من أجل حماية The Wall  والممالك السبع كاملةً، متسبباً بشكل غير مباشر بقتلها.

هذه النظرية تستند على عدّة رؤى ونبوءات، أولها كانت رؤية جون سنو وهو يحارب The Others حاملاً بيده سيفاً أحمراً نارياً. أمّا بالنسبة لرؤيا مليسندر، فهي في كل مرّة تطلب من R’hllor أن يُريها لمحة من آزور آهاي، تُظهر لها النيران Snow –وهنا لا يعني الكاتب جورج الثلج بكلمة Snow وإنما يعني بها Snow الشخص. وذلك لأنه وفي كل مرّة كُتبت فيها هذه الجملة في الكتب، كانت كلمة Snow تكتب بالS كحرف كبير وليس كحرفٍ صغير، وبالتالي فإن جورج يقصد جون وإسمه Snow. 

أمّا بالنسبة لمن سيُعيد إحياء سنو، فالأغلب يقولون بأن مليسندر هي من ستقوم بإعادة إحيائه، إلّا أن هنالك من يؤمنون –وأنا منهم- بأن بران هو من سيقوم بإعادة إحياء جون سنو، وذلك لأنهما يؤمنان بنفس الآلهة ويشتركان بنفس الدماء.

 

8053824_15691540_pm

النظريات في Game of Thrones  لا تنتهي أبداً، فكل شيء يُفهم بألف طريقةٍ مختلفة ولعل هذا ما يجعل الناس متشوقين في كل مرّة لحضور المسلسل ومعرفة ما سيحصل لشخصياتهم التي يحبونها والتي يكرهونها على حدّ سواء. كما أن إعتماد هذه الطريقة المبتكرة في إستخدام النبوءات، ووجود الدقة في كتابة كل كلمة بالإضافة إلى الإعتماد على عنصر المفاجأة وإجبار متابع القصة على التفكير بالأحداث وتحليلها وتخمين كل ما يمكن أن يحدث فيها هي إحدى الأسباب التي جعلت من Game of Thrones القصة الأنجح في عصرنا هذا.